مهاجر سوري وشقيقته يبحثان عن مكان دافئ وسط الثلوج

صورة أرشيفية.

احتجز حرس الحدود البولندي اليوم الثلاثاء سورياً وشقيقته قرب بلدة شيمياتيتشه البولندية وهما يبحثان عن مكان دافئ بعد أن عبرا الحدود من روسيا البيضاء بينما كان الثلج يتساقط لأول مرة هذا الشتاء على الغابة حول الحدود.

وجاء السوري (24 عاما) وشقيقته (28 عاما)، اللذان رفضا الكشف عن هويتيهما، إلى روسيا البيضاء ضمن آلاف المهاجرين الذين يأملون في دخول دول الاتحاد الأوروبي.

ويقول التكتل إن روسيا البيضاء افتعلت أزمة المهاجرين على حدوده الشرقية للرد على عقوبات فرضتها بروكسل عليها. ونفت روسيا البيضاء الاتهام مرارا.

وقال السوري الذي كان قد اختبأ مع شقيقته تحت شجرة يغطيها الجليد في الغابة لرويترز إنهما يريدان مكانا دافئا يجلسان فيه. وقالت السورية إن الجو شديد البرودة وإنها وشقيقها ما كانا يأتيان لو كانا عرفا أن الوضع سيكون بهذا الشكل.

وغطى نشطاء المهاجرين بأغطية في محاولة لحمايتهما من البرد.

وقال السوري وشقيقته، وهما من دمشق، إنهما وصلا إلى روسيا البيضاء في التاسع من نوفمبر وعبرا إلى بولندا منذ أيام بعد أن دفعهم ضباط في روسيا البيضاء للقيام بذلك.

وكان السوري يعمل مهندسا ميكانيكيا في بلاده بينما تشتغل شقيقته بالفن.

وقال السوري الذي كان ضمن فرق الكشافة وهو صغير إنه استخدم بوصلة وليس الهاتف للوصول إلى أراضي الاتحاد الأوروبي ولتجنب تعقبهما. وأضاف أنه وشقيقته معهما ما يكفي من الطعام لكن ليس معهما ما يكفي من الماء.

وقال نشطاء إنهما ساعدا السوري وشقيقته على بدء عملية طلب اللجوء في الاتحاد الأوروبي.

وينتقد نشطاء حقوقيون بولندا لأنها ترد المهاجرين إلى روسيا البيضاء دون السماح لهم بتقديم طلبات توفير الحماية لدولية لهم.

وتقول وارسو إن روسيا البيضاء هي التي يجب أن تساعد المهاجرين لأنهم على أراضيها بشكل قانوني وإن روسيا البيضاء رفضت عرضها تقديم مساعدات إنسانية لهم.

طباعة