القوات اليمنية المشتركة تتقدم جنوب شرق الحديدة

عناصر من القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن.

توغلت القوات اليمنية المشتركة، خلال الساعات الماضية، في مديرتي الجراحي وجبل رأس، جنوب شرق محافظة الحديدة، على حساب ميليشيات الحوثي التي انهارت مواقعها على وقع ضربات القوات المشتركة ومقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في جبهات عدة من المديريتين.

وأكدت مصادر ميدانية، توغل القوات المشتركة في مديرية الجراحي، ووصلت إلى مناطق "البغيل، والمغارب، وبني كرب والخجنة، ومحور العبد"، وفرضت سيطرة نارية على أجزاء من مركز المديرية، وأجزاء من جبل "دباس" المشرف على مديريات الجراحي وجبل راس وحيس، والطريق الرابط بين الحديدة ومحافظة إب من الجهة الشرقية.

وذكرت المصادر أن القوات المشتركة باتت تسيطر على "وادي المرير القريب من مكرز مديرية جبل راس، وقرية الشعوب، والأطراف الغربية من جبل دباس". ويشرف جبل دباس على مثلث يربط مديريات حيس والجراحي وجبل راس، كما يطل على الطريق الرابط بين العدين التابعة إداريا لمحافظة إب ومديرية حيس عبر مثلث العدين.

وأكد الناطق باسم ألوية العمالقة مأمون المهجمي، فرض السيطرة الكاملة على منطقة المرير في مديرية جبل راس، وسط حالة من الانهيار والتقهقر في صفوف الميليشيات الحوثية، مشيرا إلى أن القوات المشتركة توغلت أيضا تجاه طريق العدين التابع إدارياً لمحافظة إب.

وأوضح أن الميليشيات تكبدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها، خلال العمليات الأخيرة، بينهم 14 قيادياً ميدانياً.

وشنت مقاتلات التحالف غارات مساندة للقوات المشتركة في مناطق العمليات الخارجة عن نطاق اتفاق ستوكهولم، تم خلالها تدمير تعزيزات حوثية كانت قادمة من ذمار وإب تجاه جبهات شرق حيس.

وفي جبهات غرب تعز، أكد قائد المقاومة المحلية في مديرية مقبنة العقيد حميد الخليدي، في تصريح خاص لـ"الإمارات اليوم"، تمكن القوات المشتركة من تحرير الأطراف الشمالية لمديرية مقبنة، وفرضت سيطرتها على مناطق شرق المديرية.

وأضاف أن العمليات تسير وفقا لخطط وتكتيك قتالي عالي من قبل القوات المشتركة مسنودة بالتحالف العربي لدعم الشرعية.

من جهة أخرى، أكد التحالف العربي لدعم الشرعية، أنه رصد تحركات ونشاطا عدائيا من قبل ميليشيات الحوثي بزوارق مفخخة، في سواحل البحر الأحمر وباب المندب. وأكد في بيان له أنه اتخذ إجراءات عملياتية لتحييد التهديد البحري لضمان حرية الملاحة.

وكانت الدفاعات الجوية للتحالف العربي، تمكنت مساء أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة أطلقتها الميليشيات الحوثية في محاولة لاستهداف مطار نجران جنوب المملكة، وأكد التحالف تدمير الطائرة ما أدى لتناثر شظاياها على حي العريسة بنجران دون التسبب في وقوع إصابات، لافتا إلى أن جميع خيارات الرد مطروحة على محاولة استهداف مطار نجران.

ونفذت مقاتلات التحالف في وقت متأخر من مساء أمس، عملية عسكرية نوعية ضد أهداف حوثية مشروعة في خمس محافظات يمنية، طالت مواقع وورش تجميع المسيرات ومخازن أسلحة تضم صواريخ باليستية.

وذكرت مصادر يمنية أن الغارات طالت مواقع حوثية في مديريتي كتاف والظاهر بصعدة، وفي مدينة حرض بمحافظة حجة، وشرق حيس بالحديدة، والعديد من المناطق في مأرب، وتم تدمير منصة إطلاق صواريخ باليستية خلف جبل الأشجري بميمنة جبهة صرواح.

وفي مأرب، تواصلت المعارك في جبهات "العمود ووادي ذنة، والعيرف، وبين جبلي العمود والسواد" وكلها مناطق تتبع مديرية الجوبة جنوبا، فيما كشفت مصادر أمنية في الجوف عن تسلل عناصر حوثية فوق سيارات مدنية عبر طريق الحزم – الرويك من جهة الصحراء، بهدف تعزيز جبهات العلم والوصول إلى محيط معسكر الرويك.

وفي البيضاء، قتلت ميليشيات الحوثي الشيخ علي محمد العمري أحد أكبر مشايخ مديرية الشرية أثناء خروجه من النيابة في مدينة رداع، ما أثار سخط وغضب في أوساط قبائل البيضاء التي أعلنت النفير في وجه الميليشيات.

طباعة