ذخائر وألغام من مخلفات الحرب في سورية تقتل 19 مدنيا خلال نوفمبر

قتل 19 مدنياً بينهم ثمانية أطفال جراء انفجار مخلفات حرب في سورية خلال شهر نوفمبر، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بلد سجل العام الماضي أكبر عدد ضحايا ألغام حول العالم.

وأورد المرصد السوري أن القتلى سقطوا في محافظات سورية تحت سيطرة القوات الحكومية هي القنيطرة ودرعا (جنوب) وحمص وحماة (وسط)، فضلاً عن محافظة إدلب (شمال غرب)، التي تسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على نصف مساحتها.

وقتل 14 مدنياً جراء انفجارات ألغام، فيما قضى الباقون جراء ذخائر وقنابل من مخلفات المعارك.

وتعد الألغام والأجسام المتفجرة من الملفات الشائكة المرتبطة بالحرب السورية المستمرة منذ العام 2011.

وقد سجلت سورية العام الماضي، وفق التقرير السنوي لمرصد الألغام الأرضية، أكبر عدد من ضحايا الألغام، متقدمة على أفغانستان.

ومنذ أن بدأت عمليات الرصد في العام 1999، وثق مرصد الألغام، المدعوم من الأمم المتحدة، العام الماضي مقتل وإصابة 2729 في سورية، وهي بلد غير موقع على معاهدة حظر الألغام.

وكانت أفغانستان وكولومبيا، الدولتان الموقعتان على المعاهدة، تحتلان سابقاً صدارة الترتيب.

طباعة