واشنطن تتهم بكين بتهديد السلام الإقليمي في بحر الصين الجنوبي

اتّهمت الولايات المتحدة الصين أمس بتصعيد الوضع مع الفلبين، وحذّرت من أنه من شأن أي هجوم مسلّح أن يستدعي رداً أميركياً، في أعقاب حادثة وقعت في بحر متنازع عليه.

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية نيد برايس، في أبوجا «تقف الولايات المتحدة مع حليفتنا الفلبين في وجه هذا التصعيد الذي يهدد السلم والاستقرار الإقليميين». وقال إن الخطوة «تؤدي إلى تصاعد التوتر الإقليمي، وتنتهك حرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي التي يكفلها القانون الدولي كما تقوّض النظام الدولي».

وحذّر من أن أي «هجوم مسلّح على السفن الفلبينية» سيؤدي إلى تفعيل معاهدة عام 1951 المبرمة بين الولايات المتحدة والفلبين، والتي تلزم واشنطن بالدفاع عن حليفتها.

طباعة