بوريس جونسون يقر بارتكاب "خطأ" وسط تنديد في البرلمان

أقر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون بارتكاب "خطأ"، وذلك في مواجهة عاصفة تنديد في البرلمان حول فضيحة منذ أسبوعين بشأن أنشطة ترويج، لكنه أخذ على المعارضة "هجماتها المتواصلة" بشأن الفساد.

ويستعد جونسون لجلسة مساءلة حساسة أمام النواب، في وقت تشير استطلاعات الرأي إلى تراجع شعبيته.

ويفترض أن يجيب رئيس الحكومة البريطانية المحافظ على أسئلة رؤساء اللجان البرلمانية الرئيسية خلال جلسة عادية تعقد ثلاث مرات في السنة، غير أنها تتخذ اليوم أهمية خاصة في ظل المعلومات التي يتم كشفها بشكل متواصل منذ محاولته الفاشلة للتدخل لتفادي فرض عقوبات على نائب محافظ متهم في قضية أنشطة ترويج.

وبدأت المواجهة في منتصف النهار خلال جلسة المساءلة الأسبوعية أمام النواب، والتي تدخّل فيها رئيس مجلس العموم بحدة طالبا من جونسون الانضباط.

وأمام اتهامات المعارضة له، أقر جونسون بأنه ارتكب "خطأ" إذ أراد أن "يخلط بين حالة فردية" وإرادة الحكومة في تعديل القواعد التأديبية للنواب.

ومن جانبه، قال زعيم حزب العمال كير ستارمر: "حين يسيء أحد التصرّف في حزبي، أستبعده. حين يسيء أحد التصرف في حزبه، يحاول إنقاذه من الورطة"، مطالباً باعتذارات.

طباعة