الوكالة الدولية للطاقة الذرية: المفتشون النوويون تعرضوا لتفتيش جسدي مفرط في إيران

رافائيل جروسي

اشتكت الوكالة الدولية للطاقة الذرية من القيود الهائلة على عمل مفتشيها في إيران.

وكتب رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي اليوم الأربعاء في تقريره الفصلي الأخير عن برنامج إيران النووي أن مفتشي الوكالة تعرضوا لـ"عمليات تفتيش جسدية مفرطة من جانب مسؤولي الأمن الإيرانيين منذ شهور.

كما وضع جروسي قائمة طويلة بالمناطق التي لم يعد يُسمح للمفتشين بدخولها. وبحسب التقرير، خرقت طهران أيضا اتفاقا لمراقبة ورشة عمل أجهزة الطرد المركزي لليورانيوم.

ووفقا للاتفاقية النووية لعام 2015، يجوز لإيران استخدام عدد محدود فقط من أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم من أجل استخدامه في المفاعلات النووية.

وتمتلك إيران حاليا أقل قليلا من 2500 كيلوجرام من اليورانيوم المخصب. ويصل هذا إلى نحو ثمانية أضعاف ما تسمح به الاتفاقية، ولكن الكمية لا تزيد تقريبا عما ورد في التقرير ربع السنوي السابق في بداية سبتمبر.

ومع ذلك، فإن كمية اليورانيوم عالي التخصيب، الذي يمكن تحويله بسرعة نسبيا إلى مادة صالحة لاستخدام في الرؤوس الحربية النووية، زادت بمقدار 7.7 كيلوجرامات لتصل إلى 17.7 كيلوجراما.

وأكد جروسي في التقرير أن هناك زيارة أخرى وشيكة لطهران لحل القضايا محل الخلاف. وبحسب وسائل إعلام إيرانية، فإن الزيارة سوف تكون في مطلع الأسبوع المقبل.

طباعة