الجوع يقتل عشرات الأطفال في إثيوبيا

كشفت دراسة جديدة أن قرابة 200 طفل لقوا حتفهم في مستشفيات في أنحاء مختلفة من إقليم تيغراي الإثيوبي نتيجة الجوع، مع تفاقم سوء التغذية بعد عام واحد من اندلاع نزاع دامٍ.

وتلقي البيانات التي جمعت من 14 مستشفى نظرة نادرة على حجم المعاناة في إقليم تيغراي الذي يكافح مع تعتيم الاتصالات وما تصفه الأمم المتحدة بأنه حصار فعلي يمنع إدخال المساعدات، ما يعني أن معظم الإمدادات الطبية الأساسية لم تعد متوفرة.

وقال الدكتور هاغوس غودفاي، رئيس مكتب الصحة في حكومة تيغراي ما قبل الحرب، إن معظم المرافق الصحية لا تعمل ولم يتمكن العاملون الصحيون من الوصول سوى إلى نحو نصف نواحي المنطقة.

وكان هاغوس يتحدث عن النتائج التي جُمع بعضها بالشراكة مع جامعة ميكيلي عاصمة تيغراي، وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس هذا الأسبوع، قال: "سجلنا أكثر من 186 حالة وفاة"، في إشارة إلى الوفيات الناجمة عن سوء التغذية الحاد الشديد لدى الأطفال دون سن الخامسة، مضيفا: "جمعنا هذه المعلومات من المستشفيات فقط".

وأكد أن نسبة الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية الحاد ارتفعت من 9 بالمئة قبل الحرب إلى نحو 29 بالمئة. وأضاف أن نسبة سوء التغذية الحاد الشديد ارتفعت لدى الاطفال من 1.3 بالمئة قبل الحرب إلى 7.1 بالمئة.

وأفادت فقط 14 في المئة من الأسر التي شملها المسح أن لديها قدرة كافية على الحصول على الطعام، مقارنة مع 60 بالمئة في السابق.

طباعة