السودان.. مساعدة وزير الخارجية الأميركي تلتقي مريم المهدي

اجتمعت مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون الإفريقية، مولي في، مع وزيرة خارجية السودان في الحكومة المنحلة، مريم الصادق المهدي.

وذكرت تغريدة على الحساب الرسمي للسفارة الأميركية في واشنطن أن هذا الاجتماع قد جاء لإبداء الدعم الذي تقدمه واشنطن للحكومة التي يقودها مدنيون، مشيرة إلى أن مريم الصادق المهدي قد برزت" كصوت قوي معبر عن الحركة الداعية لاستعادة الديمقراطية وتحقيق تطلعات الشعب السوداني في الحرية والسلام والعدالة".

وتجري المسؤولة الأميركية مباحثات في السودان، لتشدد على دعم الولايات المتحدة للانتقال الديمقراطي، وإطار العمل المحدد بموجب الإعلان الدستوري.

ووفق بيان للخارجية الأميركية، أمس ، فقد التقت مولي في، خلال زيارتها للخرطوم، أطرافا سودانية فاعلة، حكومية وحزبية وجهات تمثل المجتمع المدني لتشجيعهم على إيجاد حل للأزمة الحالية في البلاد بما يشمل إطلاق سراح قادة سياسيين ومدنيين وعودة رئيس الحكومة، عبدالله حمدوك، لمكتبه، واستئناف أعمال الحكومة الانتقالية حسب "الحرة".

وجددت واشنطن دعمها لحق السودانيين في التظاهر، وأدانت العنف المستخدم بحق المتظاهرين السلميين.

 

 

طباعة