عملية عسكرية استباقية للقوات اليمنية والقبائل جنوب غرب مأرب

أكدت مصادر ميدانية في جنوب محافظة مأرب، تمكن قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، من دحر ميليشيات الحوثي، من مواقع عدة في جبهات "ام ريش، وملعاء" وصولا إلى جبهات متقدمة في وادي ذنة، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والارواح.

وذكرت المصادر، انه تم دحر عناصر الحوثي من مواقع عدة في جبهات "الجوبة وحريب"، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف العربي، التي كان لها الدور الكبير في العمليات الأخيرة، مؤكدة استكمال تطهير "قرن الفليحة" شرق معسكر ام ريش، فضلا عن تطهير منطقة "خل العواض" بمحيط المعسكر، الواقع على الطريق الرابط بين مديريتي "حريب والجوبة".

وأوضحت المصادر، انه تم تكبيد الحوثيين 50 قتيلاً في مواجهات محيط "ام ريش" بينهم قيادات ميدانية منهم القيادي عدنان مجاهد حيدر وتسعة من القناصة.

وفي جبهة البلق جنوب شرق مأرب، نفذت وحدات من الجيش اليمني مسنودة بالقبائل، وتحت غطاء جوي من مقاتلات التحالف، عملية عسكرية استباقية نوعية ضد مواقع وأهداف حوثية في محيط سلسلة جبال البرق الشرقية، وكبدتها خسائر كبيرة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة ان العملية جاءت اثناء تحضير عناصر الحوثي لهجوم تجاه البلق، حيث تم افشاله وتدمير آليات وعتاد قتالي اعد للعملية.

وأفادت المصادر، ان العملية طالت مواقع حوثية في مناطق " النقعة، الردة، وأطراف وادي ذنة، وصولا إلى منطقة الجرشة"، خلفت العديد من القتلى والجرحى ودمرت آليات قتالية ومؤن وغيرها من أدوات القتال التي احضرته الميليشيات استعدادا لشن هجمات تجاه البلق والزور، ونقطة الفلج التي تعد المنفذ الوحيد نحو جبال البلق ومدينة مأرب.

وفي جبهة الكسارة "غرباً"، دكت مقاتلات التحالف مواقع ودمرت آليات حوثية، بشنها غارات مركزة ودقيقة خلال الساعات الماضية، طالت أيضا اهداف حوثية في مناطق متفرقة من مديريات "حريب والجوبة، ومدغل".

إلى ذلك، واصلت قبائل شبوة من مناطق مختلفة التوافد إلى مديرية نصاب للمشاركة في اللقاء الجامع الذي يعقد غدا الثلاثاء في المديرية، حيث وصلت وفود من قبائل "ال خيران وال بانافع من يشبم الصعيد، وأهل مرخة العلياء وال غسيل وال مدحجي وقبائل بنير - مرخة العلياء"، كما توافد عدد من الشخصيات الاجتماعية وأعضاء في مجلسي النواب والشورى من أبناء شبوة، وعدد من الاكاديميين والجامعيين ومن قطاع الصحة والتربية والتعليم والطرق والرياضة وجميع المرافق الحكومية بالمحافظة إلى المديرية للمشاركة في اللقاء، الذي سيرسم الطريق نحو تخليص المحافظة من ميليشيات الحوثي وميليشيات الإصلاح.

وفي صعدة، واصلت قبائل المحافظة الانتفاضة في وجه ميليشيات الحوثي، حيث أعلنت قبائل مديرية سحار النفير لمواجهة عناصر الحوثي وطردها من المديرية، في إطار العمليات الجارية في خمس مديريات أخرى.

من جهة أخرى، أقدم مسلح حوثي على قتل اثنين من الأطباء الكوريين العاملين في مستشفى صعدة العام بمركز المحافظة، وهو يردد الموت شعار الصرخة، في عملية لاقت استياء واستنكار كبيرين في أوساط سكان المدينة.

وفي الحديدة، صدت القوات المشتركة هجمات ومحاولات تسلل عدة لعناصر ميليشيات الحوثي في مناطق التماس خارج اتفاق ستوكهولم، وكبدتها خسائر كبيرة بينها "دبابتين وعربة بي ام بي، و6 آليات قتالية أخرى"، كما كبدتها قتلى وجرحى في صفوف عناصرها التي جلبتها خلال اليومين الماضيين من ذمار وإب.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة من الغارات المساندة، طلت مواقع وأهداف واسلحة حوثية في المناطق الواقعة خارج اتفاق السويد، ما خلف العديد من القتلى والجرحى، وتدمير آليات ومخازن أسلحة تابعة للحوثيين، كما أعلنت تمكنها من نزع لغم بحري زرعته الميليشيات جنوب البحر الأحمر بهدف تهديد الملاحة الدولية، ليرتفع عدد الألغام التي تم نزعها الى 207 ألغام بحرية.

وتسببت المواجهات الأخيرة في الساحل الغربي نتيجة محاولة الحوثيين استهداف المناطق الواقعة في إطار اتفاق السويد إلى مدينتي الخوخة والمخاء، بنزوح 884 أسرة مكونة من 6200 شخص.

 

 

طباعة