باحثون يحذرون من تزايد صواعق البرق القاتلة بسبب التغير المناخي

أعلن علماء من جنوب إفريقيا توصلهم إلى أداة يقولون إنها يمكن أن تساعد في إنقاذ الأرواح في ظل تزايد العواصف الرعدية المميتة، بحسب ما ذكره موقع «ستادي فايندز» الإلكتروني.

ويستطيع هذا الاختراع تحديد ما إذا كان إنسان أو حيوان سقط ضحية لصاعقة كهربائية، فقط من خلال تحليل «بصمة» البرق الموجودة في الهيكل العظمي. ويقول الباحث الرئيس في الدراسة، الدكتور نيكولاس باتشي، من جامعة «ويتووترسراند»: «عادة ما يتم التعرف إلى الوفاة الناتجة عن التعرض لصاعقة، من خلال العلامات التي تكون موجودة على الجلد، أو تلف الأعضاء الداخلية، وهي أنسجة لا تظل موجودة عندما يتحلل الجسم». ويوضح الدكتور باتشي: «عملنا هو أول بحث يحدد العلامات الفريدة للأضرار الناجمة عن البرق في عمق الهيكل العظمي البشري».

طباعة