عمليات نوعية للتحالف تستهدف ميليشيات الحوثي في جبهات مأرب

دمرت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، فجر اليوم، آليات قتالية حوثية ضمن تعزيزات دفعت بها الميليشيات الحوثية تجاه المناطق المشتعلة بالمعارك جنوب مأرب، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف العناصر الذين كانوا ضمن التعزيزات، كما دمرت غرفة عمليات متقدمة للحوثيين في وادي ذنة جنوب المحافظة.

وأكدت مصادر ميدانية، تدمير 11 آلية قتالية حوثية في عمليات التحالف فجر اليوم، جنوب مأرب، بعد شنها 45 غارة مركزة ودقيقة على أهداف حوثية، فيما تمكنت قوات الجيش والقبائل من تدمير ثمان آليات أخرى غرب المحافظة.

وكانت مقاتلات التحالف دمرت مساء امس، مركز قيادة متقدم للحوثيين في اطراف وادي ذنة، كانت تضم قيادات من الصف الأولى سقطوا بين قتيل وجريح، فضلا عن تدمير معدات اتصالات ومواد لوجستية خاصة بالمعارك التكتيكية، كما دمرت منصة اطلاق صواريخ ، وعتاد قتالي نوعي للحوثيين في منطقة شعب الملح في الجبهة الجنوبية.

وكان التحالف العربي، أعلن في وقت سابق تنفيذ 31 عملية استهداف لآليات وعناصر الحوثي في صرواح مأرب، ومحافظة الجوف أدت لتدمير 19 آلية ، ومصرع 115 حوثيا، كما أعلن عن اعتراض وتدمير مسيرة مفخخة اطلقتها الميليشيات تجاه خميس مشيط جنوب المملكة.

وأوضحت المصادر، ان الميليشيات دفعت بتعزيزات ضخمة عبر طريق خولان نقيل الوتدة تجاه صرواح ومعسكر كوفل، وأخرى تجاه الروضة في وادي ذنة، كما أرسلت تعزيزات عبر وادي حباب – القليب الجفر، تم استهدافها وتدمير العديد من الآليات، ما خلف عدد كبير من القتلى والجرحى، وشردت البقية في تلك المناطق.

في الاثناء، تواصلت المعارك العنيفة بين الجانبين في جبهات جنوب مأرب، الممتدة من الفلج والعمود بالجوبة، وصولا إلى محيط معسكر "أم ريش، وملعاء" بين الجوبة وحريب، فشلت خلالها الميليشيات في تحقيق أي اختراق باتجاه مدينة مأرب من الجهة الجنوبية، ما دفعها لتكثيف هجماتها في المناطق الشرقية من جهة معسكر الخنجر في محافظة الجوف.

وأفادت مصادر ميدانية، بأن قوات الجيش والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف، تمكنت من تطهير مناطق واسعة في جبهة معسكر أم ريش، كما استهدفت آليات وتجمعات حوثية في اطراف وادي ذنة من جهة الجنوبية، وأوقعت في صفوف الحوثيين خسائر كبيرة، بينهم مشرف جبهة ام ريش القيادي الحوثي ، محمد علي المعمري"، وقائد جبهة الجوبة عبدالله الناشري، في المواجهات الأخيرة.

وأوضحت المصادر، ان ست آليات امداد حوثية وقعت في ايدي قوات الجيش والقبائل في الجبهة الجنوبية، بعد ان ظلت طريقها اثناء قدومها من صنعاء، حيث تم غنيمتها، وأسر العناصر التي كانت ضمن عربات الامداد.

وفي الجوف، أكدت مصادر ميدانية، استعادة قوات الجيش والقبائل مسنودين بالتحالف العربي السيطرة على جميع المواقع المحيطة بمعسكر "الخنجر"، والتي وقعت بيد الحوثيين مؤخرا، وتم تطهير جميع المواقع من الميليشيات، فيما تواصلت المواجهات في محيط الطريق الدولي في غرب المعسكر بعد فرار الحوثيين نحو صحراء الخب.

من جانبها استهدفت مقاتلات التحالف موقعا سريا للميليشيات في منطقة الظهرة بمديرية خب والشعف بالجوف، تضم منصة اطلاق صواريخ باليستية، ودمرتها، ودمرت مخزن أسلحة في الموقع، كما استهدفت تعزيزات حوثية كانت في طريقها من الحزم والغيل تجاه المناطق المشتعلة في وصحراء الريان، التي تضم جبهات النضود والجدافر.

 وفي الحديدة، على الساحل الغربي لليمن، افشلت القوات المشتركة محاولة تسلل واستحداث مواقع من قبل الميليشيات الحوثية يفي مناطق التماس بشارعي صنعاء والخمسين ومنطقة كيلو16 شرق مدينة الحديدة، وكبدتها خسائر كبيرة، كما دكت مرابض مدفعية حوثية في محيط مدينة التحيتا جنوب المحافظة، كانت تستهدف المدنيين في مركز المديرية ما خلف إصابة امرأتين.

من جانبه أعلن التحالف العربي، تمكنه من احباط عملية إرهابية وشيكة تجاه الملاحة الدولية في البحر الأحمر من قبل ميليشيات الحوثي، مشيرا في بيان له إلى تدمير زورق مفخخ  قبالة سواحل الحديدة، جهزته الميليشيات لهجوم وشيك على الملاحة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب.

من جانبه، قال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، ان الميليشيات الحوثية استغلت اتفاق السويد في بسط سيطرتها على موانئ الحديدة لتنفيذ أنشطتها الإرهابية وتهديد مصالح العالم في البحر الأحمر وباب المندب.

وأشار في تغريدات على "تويتر"، إلى ان الميليشيات تستمر في محاولاتها المتكررة لشن هجمات إرهابية على السفن التجارية وناقلات النفط في خطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر وباب المندب، تنفيذا حرفيا لإملاءات خارجية، سعيا منها لتوسيع رقعة الحرب وتقويض الجهود الدولية للتهدئة.

من جهة أخرى، اكتشفت الفرق الهندسية للمشتركة حقل ألغام مزدوجاً يحتوى على كميات كبيرة من الألغام الفردية المحرمة دوليا وأخرى مضادة للدروع زرعتها الميليشيات في منطقة العقد بضواحي مدينة حيس، حيث تم تطهيرها وإزالة الألغام وفتح الطرق امام المدنيين.

وفي تعز، قصفت ميليشيات الحوثي مقر قيادة شرطة الدوريات وأمن الطرق في منطقة بير باشا شمال غرب المدينة بطائرة مسيرة ما أدى لتضرر المقر واصابة احد الجنود.

وفي صنعاء، أقدمت الميليشيات على اختطاف 25 من موظفي السفارة الاميركية في عملية دهم طالت منازلهم في المدينة.

طباعة