البرلمان العربي والجروان يدينان

مصر تستنكر محاولة اغتيال رئيس الوزراء العراقي

أعربت جمهورية مصر العربية اليوم - بأشد العبارات - عن إدانتها واستنكارها محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها مصطفى الكاظمي رئيس مجلس الوزراء العراقي.

وأكدت مصر في بيان أصدرته وزارة الخارجية وقوفها مع العراق الشقيق ضد كل ما يهدد أمنه واستقراره، أو ينال من تماسك جبهته الداخلية.

وشددت مصر على أن تلك الأعمال الإرهابية البائسة لن تثني العراق الشقيق عن استكمال مسيرة الإنجازات الوطنية، والتي كان آخرها عقد الانتخابات البرلمانية الشهر الماضي.

ودعت مصر جميع الأطراف العراقية إلى ضبط النفس، وتغليب المصلحة الوطنية بهدف الحفاظ على أمن واستقرار وسيادة العراق الشقيق.

من جهته أدان البرلمان العربي اليوم محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت مصطفى الكاظمي، بعد تعرض منزله لهجوم بمسيرة مشددا على رفضه هذه الاعتداءات الإرهابية الآثمة.

وشدد البرلمان العربي - في بيان له اليوم - على تضامنه الكامل مع جمهورية العراق و شعبها في اتخاذ ما يلزم من إجراءات للحفاظ على أمنه و استقراره و وحدة أراضيه.

وأكد البرلمان العربي أن أمن العراق جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي مطالبا بفتح تحقيق فوري لكشف ملابسات هذه العملية الإجرامية الفاشلة التي تستهدف ضرب مؤسسات الدولة.

على صلة، أدان معالي أحمد بن محمد الجروان رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام محاولة الاغتيال الذي استهدفت  الكاظمي .

وقال الجروان في بيان له بهذا الشأن : " لقد تابعنا في المجلس العالمي للتسامح والسلام بقلق بالغ أنباء محاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي فجر اليوم وإننا إذ ندين مثل هذا العمل الجبان، فإننا نحمد الله على سلامة الكاظمي، وندعو الأطراف العراقية كافة إلى التهدئة والتكاتف من أجل الحفاظ على أمن واستقرار البلاد، سائلين المولى عز وجل أن يحفظ العراق وشعبه العظيم من أي مكروه".

وأضاف الجروان إن المجلس العالمي للتسامح والسلام يقف خلف الأشقاء في العراق من أجل دعم التهدئة ونبذ العنف والتكاتف من أجل الحفاظ أمن واستقرار وسلامة العراق وتحقيق آمال شعبه الشقيق.

طباعة