نجاة رئيس الوزراء العراقي من محاولة اغتيال بطائرة مسيرة

تعرض رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لمحاولة اغتيال فاشلة حيث تم استهداف منزلة بطائرة مسيرة مفخخة فجر اليوم الأحد.

وأفاد مراسل قناة العربية في العاصمة العراقية بغداد باستهداف منزل رئيس الوزراء العراقي  بطائرة مسيرة، وبسقوط صاروخ كاتيوشا على منزل الكاظمي، مؤكداً وقوع إصابات في صفوف حماية منزل رئيس الوزراء، وحصول إطلاق نار كثيف قرب المنطقة الخضراء في بغداد.

وأضاف مراسل العربية أنه تم نقل الكاظمي للمستشفى بعد إصابته إصابة طفيفة خلال استهداف منزله.

وأكد مصدر أمني عراقي اعتراض مسيّرة يعتقد أنها حاولت استهداف منزل الكاظمي.

وفي بيان رسمي اعلنت خلية الاعلام الأمني تعرض الكاظمي لمحاولة اغتيال فاشلة مضيفة ان رئيس الوزراء لم يصب بأي أذى وهو بصحة جيدة.

وجاء في البيان أن محاولة اغتيال فاشلة تعرض لها رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، بواسطة طائرة مسيرة مفخخة حاولت استهداف مكان إقامته في المنطقة الخضراء ببغداد، وأن دولة الرئيس لم يصاب بأي أذى وهو بصحة جيدة.

من جانبها تقوم القوات الأمنية بالإجراءات اللازمة بصدد هذه المحاولة الفاشلة .

وحسب مصادر فقد تم إعلان حالة الطوارئ القصوي في بغداد بعد نجاة رئيس الوزراء من محاولة الاغتيال الفاشلة.

وعقب ذلك غرد الكاظمي على حسابة في موقع تويتر قائلا " أنا بخير والحمد لله وسط شعبي وأدعوا للتهدئة وضبط النفس من الجميع من أجل العراق".

 وأضاف في تغريدة ثانية " كنت وما زلت مشروع فداء للعراق وصواريخ الغدر لن تثبط عزيمتي."

 

 

طباعة