هجوم "مروع" بسكين في قطار بجنوب ألمانيا.. والمنفذ شاب سوري

أفادت معلومات من دوائر أمنية ألمانية بأن المشتبه به المقبوض عليه على خلفية هجوم الطعن على متن أحد القطارات السريعة في منطقة بالاتينات العليا في بافاريا، شاب سوري.

وأوضحت الدوائر أن الشاب(27 عاما) أصاب ثلاثة أشخاص، أعمارهم 29 و36 و60 عاما، منهم اثنان في حالة خطيرة.

وبحسب ما ذكرته صحيفة "بيلد" الألمانية، يعتقد أن الشاب " كان لافتا للانتباه بحالته النفسية" وأنه كان يصيح طلبا للمساعدة على متن القطار.

وصرح متحدث باسم رئاسة الشرطة في منطقة بالاتينات العليا في بافاريا بالقول:" تم القبض على الجاني المحتمل، وليس هناك شواهد تفيد بوجود جناة آخرين"، وقال إن ملابسات الجريمة لا تزال غير معروفة تماما.

ورفض متحدثان باسم الشرطة الاتحادية وشرطة الولاية الإدلاء بالمزيد من التصريحات عن المقبوض عليه.

كان هورست زيهوفر، وزير الداخلية في حكومة تسيير الأعمال الألمانية، أعرب عن شعوره بالصدمة حيال هجوم السكين الذي وقع على متن أحد القطارات السريعة في ولاية بافاريا جنوب ألمانيا.

ونقل المتحدث باسم الوزارة عن زيهوفر وصفه اليوم السبت لـ " هجوم السكين الوحشي" الذي وقع على متن قطار (آي سي إي) بأنه "مروع".

وأعرب زيهوفر عن أمله في سرعة تعافي المصابين وجميع من عايشوا هذه الجريمة.

ووجه زيهوفر الشكر لقوات الأمن وطاقم القطار " على عملهم الشجاع"، وأضاف أن ملابسات الجريمة لا تزال غير معروفة بعد، وتحتاج إلى توضيح " وعندئذ فقط سيمكن إعطاء تقييم".

وكانت الشرطة ألقت القبض على مشتبه به بعد وقوع الهجوم على متن القطار بين مدينتي ريجنسبورغ ونورنبرغ، وأفادت دوائر أمنية بأن المهاجم أصاب ثلاثة أشخاص بسكين منهم اثنان يعانيان إصابات خطيرة.

كانت رئاسة الشرطة في منطقة بالاتينات العليا بولاية بافاريا أعلنت في وقت سابق من اليوم القبض على رجل إثر تعرض ركاب لهجمات على متن أحد القطارات السريعة (آي سي إي).

وأوضحت الشرطة أنها تلقت بلاغا في التاسعة صباحا " بوقوع هجمات على ركاب على متن قطار آي سي إي. وتمكنت الشرطة من القبض على رجل في أعقاب ذلك بوقت وجيز، وبحسب الشواهد الأولية فإن هناك العديد من الأشخاص المصابين".

وكان الصليب الأحمر البافاري أعلن قبل وقت قصير أن عملية الطعن التي وقعت في المسافة بين مدينتي ريجنسبورغ ونورنبرغ " تسببت في إصابة ثلاثة أشخاص بإصابات خطيرة ونقلهم إلى مستشفيات".

وقال متحدث باسم الصليب الأحمر البافاري ظهر اليوم إنه تم إجلاء ما يتراوح بين 200 و300 راكب من القطار إلى صالة بالقرب من محطة زويبرسدورف.

واشار المتحدث إلى نشر 110 من أفراد الصليب الأحمر البافاري في الموقع، بالإضافة إلى وجود فرق للتدخل في الأزمات للعناية بالأشخاص الذين أصابتهم صدمة.

 

طباعة