قوات الشرعية اليمنية تستعيد مواقع استراتيجية في جوبة مأرب

تمكنت قوات الجيش اليمني مدربة من قبل التحالف العربي لدعم الشرعية، اشتركت مؤخرا في القتال في محيط مأرب، من استعادة مواقع استراتيجية في الجبهة الجنوبية للمحافظة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة استعادة منطقة العمود، والمناطق والتباب المحيطة بها، وصولا إلى منطقة الميزان في أطراف مديرية الجوبة.

واكدت المصادر، تنفيذ عملية التفاف ناجحة تجاه مواقع الحوثيين في الجوبة، عقب تحرير العمود التي جاءت بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف، فيما واصلت القوات تقدمها نحو منطقة يعره القريبة من منطقة الجرشة.

وكانت تعزيزات عسكرية تابعة للجيش اليمني وصلت إلى مأرب خلال اليومين الماضيين من معسكرات التدريب على الحدود السعودية – اليمنية، ومناطق محررة في جنوب اليمن، اشتركت في أول عملية قتالية ضد ميليشيات الحوثي، وهي قوات لا تخضع لعناصر حزب الإصلاح المتواطئ مع الحوثيين.

وأكدت المصادر، تمكن الجيش من السيطرة على معسكر  أم ريش، مقر اللواء 117 مشاة بعد يوم واحد من تسليمه من قبل عناصر الإصلاح لميليشيات الحوثي، حيث عثر على وثائق داخل المعسكر تؤكد العلاقة بين عناصر الإصلاح والحوثيين، مشيرة إلى مصرع 15 حوثيا واسر اخرين في عملية تحرير المعسكر.

وواصلت قوات الجيش والقبائل تحت غطاء جوي وفرته مقاتلات التحالف، تقدمها في المناطق المفتوحة بين جبال البلق ووادي ذنة، باتجاه جبال الكتف والبديع ، والجبال السواد، ومناطق يعره والجرشة على تخوم منطقة الجديدة مركز مديرية الجوبة جنوب المحافظة، فيما تجددت المواجهات بين الجانبين في جبهة ملعاء بين مديريتي حريب والجوبة.

ودفعت الهزائم الأخيرة في الجوبة، ميليشيات الحوثي لمطالبة عقال الحارات بصنعاء حشد 20 مقاتلا لرفد جبهة مأرب، وقامت بارسال تعزيزات قتالية، من صنعاء عبر خولان ونهم، وأخرى الجوف نحو منطقة العلم القريبة من مأرب، في حين رصدت منظمة "ميون" الحقوقية في اليمن مقتل أكثر من 100 طفل جندتهم الميليشيات، ودفعت بهم نحو معارك مأرب خلال الأشهر الثلاثة الماضية.

وفي هذا الصدد اكدت مصادر ميدانية في مارب مصرع اكثر من خمسة آلاف حوثي، إلى جانب المئات من الجرحى والأسرى ، في معارك الأربعة أشهر الاخيرة في محيط مأرب وحدها.

من جانبها استهدفت مقاتلات التحالف العربي، اهدافا وتعزيزات حوثية في مناطق  الجرشة، والخثلة، والملاح، والجبال السواد، وذنة والملح، واراك والحصن، والروضة ونجا، واشعب جميلة، وعرقوب الزور ، والهيال، ما خلف العديد من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات بينهم قيادات بارزة بينهم قائد جبهة الجوبة المدعو أبو حسين السنحاني، فضلا عن تدمير آليات وأسلحة متنوعة.

وكان التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أعلن عن استمرار تقديم الدعم والاسناد للجيش اليمني، مشيرا إلى انه نفذ خلال الساعات الماضية 29 عملية استهداف ضد مواقع واهداف حوثية في، مأرب والجوف والبيضاء، أدت لمصرع 126 حوثيا، وتدمير 16 آلية قتالية، ومنصة اطلاق صواريخ، واسلحة دفاع جوي، كما استهدفت مواقع حوثية نوعية في صعدة وحجة.

كما اعلن التحالف العربي، اعتراض وتدمير طائرة مسيرة، اطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية، حاولت استهداف مدينة خميس مشيط جنوب المملكة.

من جهة أخرى، أحبطت القوات الأمنية في مأرب مخططات حوثية، كانت تستهدف مدينة مأرب، حيث تم القبض على خلية تجسس مكونة من سبعة  افراد بينهم نساء، وفي حوزتهم متفجرات ومخططات لأهداف حيوية في مدينة مأرب.

وفي الجوف، أكدت مصادر ميدانية، تمكن قوات المنطقة العسكرية السادسة مسنودين بالقبائل ومقاتلات التحالف العربي، من تحرير مواقع في جبهات الخنجر وبئر المرازيق بمديرية خب والشعف، بعد شنها هجمات نوعية على مواقع الحوثيين في تلك المناطق وكبدتها خسائر كبيرة.

وفي شبوة، عقد امس اجتماع قبلي موسع لعدد من قبائل المحافظة في مديرية نصاب، في اطار التداعي القبلي والاجتماعي والعسكري لأبناء المحافظة لمواجهة فساد سلطة الإصلاح التي سلمت ثلاث مديريات للحوثيين، وعبثت بمقدرات شبوة لصالح عناصرها.

وأكد مصدر قبلي، ان عدد من شخصيات المحافظة حضرت الاجتماع بينهم السلطان عوض بن الوزير، وقائد محور عتق عزيز العتيقي، ومدير أمن المحافظة عوض الدحبول، حيث تم التأكيد على تكاتف أنباء المحافظة لمواجهة مشاريع عناصر الإصلاح المتحالفة مع ميليشيات الحوثي، واستعادة كل المناطق التي تم تسليمها مؤخرا.

وأشار المصدر، إلى ان الاجتماع وجه الشكر الكبير لقيادة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، لما تقدمه من دعم في سبيل تحرير المحافظة واستعادة الامن والاستقرار لها، مناشدين الشرعية سرعة تخليص المحافظة من سطوة حزب الإصلاح التي اوصلتها إلى ما هي عليها اليوم من تواجد لميليشيات الحوثي في مديريات بيحان الثلاث.

وذكر المصدر، انه تم في الاجتماع الاتفاق لعقد لقاء جامع لابناء المحافظة من اجل التنسيق والتجهيز للمرحلة المقبلة، من اجل خدمة الجميع، واستعادة شبوة من ميليشيات الحوثي والإصلاح.

وفي الحديدة، افشلت القوات المشتركة، محاولة تسلل لعناصر ميليشيات الحوثي تجاه مناطق التماس في منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه، وكبدتها قتلى وجرحى، بعد الاشتباك مع العناصر المتسللة، كما افشلت محاولة تسلل مماثلة باتجاه مدينة الصالح السكنية شرق مدينة الحديدة، حيث تم تدمير اوكار للحوثيين في المنطقة.

طباعة