الرئيس العراقي يأسف لوقوع صدامات بين قوات الأمن والمتظاهرين في بغداد

أعرب  الرئيس العراقي برهم صالح مساء الجمعة عن أسفه ورفضه لـ "الصدامات التي حصلت بين قوات الامن والمتظاهرين وينبغي متابعة التحقيق المقرر بذلك وضمان عدم تكرارها".

وقال صالح في تغريدة على "تويتر" إن "‏التظاهر السلمي حق مكفول دستورياً، فيما دعا الجميع إلى ضبط النفس"، وفقا لوكالة الأنباء العراقية ( واع).

وتابع أن "حماية الأمن العام واجب وطني وعلى الجميع ضبط النفس وتقديم المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار".

من جانبها، دعت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، الأطراف كافة إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس.

وذكرت البعثة في تغريدة لها على منصة "تويتر" تابعتها (واع)، "أنها تُعرب عن أسفها لتصاعد العنف والإصابات التي أعقبت ذلك في بغداد اليوم، داعية الأطراف كافة إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، واحترام الحق في الاحتجاج السلمي، وأن تبقى المظاهرات سلمية".

وفي وقت سابق الجمعة، شهدت بغداد مواجهات عنيفة، أطلقت خلالها قوات الأمن الرصاص الحي لمنع المتظاهرين من اقتحام "المنطقة الخضراء"، التي تضم مقرات الحكومة والبرلمان والبعثات الدبلوماسية الأجنبية.

وأفاد مصدر أمني عراقي، الجمعة، بمقتل متظاهر متأثرا بجراحه خلال صدامات المنطقة  الخضراء وسط بغداد.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن "متظاهرا توفي ، متأثرا بجراحه خلال الصدامات التي حصلت بين القوات الأمنية والمحتجين الرافضين لنتائج الانتخابات، في محيط المنطقة الخضراء وسط بغداد".

وخلفت المواجهات 125 مصابا، 27 منهم من المتظاهرين والبقية من أفراد الأمن، وفق أرقام وزارة الصحة العراقية.

طباعة