المبعوث الأممي يكشف: اتفاق بشأن السودان خلال "أيام لا أسابيع"

ذكر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى السودان فولكر بيريتس، إن محادثات أثمرت عن خطوط عريضة لاتفاق محتمل على عودة إلى تقاسم السلطة بين العسكريين والمدنيين، بما يشمل إعادة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك إلى منصبه، وإطلاق سراح المعتقلين وتشكيل حكومة تكنوقراط وإدخال تعديلات على الدستور ورفع حالة الطوارئ.

وقال المبعوث الأممي إن المحادثات أثمرت عن خطوط عريضة لاتفاق مبدئي بين الجيش ورئيس الوزراء، تمهيدا للتوسع في المباحثات، نقلا عن رويترز.

وشدد المبعوث الأممي على "ضرورة التوصل إلى اتفاق على التصدي للأزمة في السودان خلال أيام لا أسابيع".

وفي وقت سابق، كشف رئيس وفد وساطة جنوب السودان إلى الخرطوم توت قلواك لـ"العربية"، أنه تم التوصل إلى اتفاق بين أطراف الأزمة في السودان.

وأضاف وسيط جنوب السودان أن قائد الجيش السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان وافق على الإفراج عن بعض المعتقلين، مشيرا إلى أنه لم يتم التطرق في الاتفاق إلى العودة لما قبل 25 أكتوبر إلا أنه يوجد تقارب في الرؤى بين الطرفين.

وأكد قلواك موافقة البرهان على إطلاق سراح بعض المعتقلين السياسيين وإطلاق سراح البقية خلال مرحلة لاحقة.

وأوضح أن تسمية حكومة كفاءات خالصة بعيدة عن الشخصيات الحزبية تعد رؤية يمكن التفاهم حولها ووضع المعالجات بين الأطراف السياسية حيالها، مؤكدا أن المهم حالياً نزع الخلافات وتهيئة الأجواء نحو اتفاق.
 

طباعة