غارات مكثفة للتحالف تستهدف مواقع وتعزيزات حوثية في مأرب

اكدت مصادر ميدانية في محافظة مأرب، ان تعزيزات كبيرة وصلت من قبل الجيش اليمني والقبائل، إلى جبهات البلق والزور والكسارة والمشجح، غرب مأرب في اطار الاستعدادات لخوض معركة فاصلة مع ميليشيات الحوثي التي تقدمت إلى تلك المناطق من محاور عدة، خلال الأيام القليلة الماضية.

وذكرت المصادر، ان ميليشيات الحوثي هي الأخرى دفعت بتعزيزات كبيرة إلى تلك الجبهات، تم استقدامها من جبهات الساحل الغربي وصعدة وحجة، وأخرى نزلت من العاصمة صنعاء وعمران، لافتة إلى ان اليومين المقبلين ستشهد اكبر معركة بين الجانبين في محيط مأرب.

وكانت قوات الجيش اليمني والقبائل نشرت مدافع واسلحة دفاعية في الجبهات الممتدة من نقطة الفلج، وسلسلة جبال البلق "الأوسط والقبلي والشرقي"، كما دفعت بتعزيزات إلى جبهات الكسارة والمشجح والزور، واطراف وادي ذنة، وكلها جبهات واقعة في محيط مدينة مأرب الجنوبية والغربية.

يأتي ذلك مع استمرار مقاتلات التحالف شن غاراتها المكثفة والمركزة على مواقع وتعزيزات واهداف حوثية متحركة وثابتة في محيط مأرب، وفي محافظات عمران وصعدة والعاصمة صنعاء، أدت لتدمير آليات ومنصات اطلاق صواريخ باليستية ، ومخازن أسلحة نوعية.

وكانت مناطق الروضة، والعمود، والمسقى، والصوابين في محيط جبال البلق واطراف وادي ذنة، شهدت معارك عنيفة بين الجانبين خلال الساعات القليلة الماضية، تم فيها افشال محاولات تسلل وهجمات حوثية تجاه مناطق متقدمة بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف العربي التي كان لها الدور الكبير في افشال تلك الهجمات وتكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

وفي هذا الصدد أعلن التحالف العربي، تنفيذ 32 عملية استهداف لآليات وعناصر الميليشيات في صرواح والجوف، ما خلف 145 قتيلا حوثيا وتدمير 18 آلية قتالية.

من جانبها، استهدفت ميليشيات الحوثي، شبكة الاتصالات الواقعة في منطقة البلق بصاروخ باليستي بهدف قطع الاتصالات والانترنت عن مدينة مأرب ومديرية الوادي، وعزلها عن العالم، حيث تم اطلاق الصاروخ من غرب جبال بني ضبيان في ريف العاصمة صنعاء.

وفي الجبهة الغربية لمأرب، تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهات الكسارة والمشجح ، تم فيها افشال محاولة تسلل حوثية باتجاه الكسارة، حيث تم دك آليات حوثية ومصرع واصابة 44 حوثيا، في حين اكدت مصادر ميدانية، مصرع قيادات حوثية في محيط مأرب بينهم القيادي زكريا محمد المحياء المكنى "أبو حرب"، والقيادي هاشم الحمزي، وإسماعيل العواضي، فيما تم اسر 21 حوثيا.

وفي صنعاء دمرت مقاتلات التحالف مخزن أسلحة يضم صواريخ باليستية في معسكر الصيانة بحي الحصبة وسط العاصمة، ما خلف انفجارات مدوية، تسببت بفزع كبير في أوساط سكان المدينة.

وفي الحديدة، أمنت القوات المشتركة جميع المنافذ الواقعة في محيط مديرية حيس، بعد تنفيذها عملية تمشيط واسعة ضد مواقع حوثية في جنوب وجنوب غرب، كانت تقوم باستهداف المناطق المدينة والمدنيين في المديرية.

وذكر الاعلام العسكري للمشتركة، ان العملية أدت لتدمير أوكار حوثية ومصرع واصابة العديد من العناصر الانقلابية، فضلا عن إزالة ونزع العديد من الألغام والمتفجرات وفتح طرق لمرور المدنيين.

وفي تعز، أعلن الإعلام العسكري للمشتركة، عن تمكن الدفاعات الجوية من اسقاط وتدمير مسيرة اطلقتها الميليشيات تجاه مواقعها في مدينة البرح غرب المحافظة، مشيرا إلى انها الطائرة الثالثة التي يتم اسقاطها في البرح خلال أسبوعين.

وتواصلت المواجهات بين الجانبين في الجبهات الغربية لتعز، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين بينهم القيادي الحوثي رياض الصوفي، الذي لقي مصرعه مع عدد من مرافقيه في العمليات الأخيرة بحذران وتبيشعة.

طباعة