"التحالف" يستهدف مواقع حوثية في مأرب.. والمليشيات ترتكب مجزرة جديدة في تعز

اشتدت وتيرة المعارك الدائرة بين قبائل مأرب من عبيدة ودهم ومراد، وبقية القبائل الأخرى، مسنودة بمقاتلات التحالف ووحدات من الجيش اليمني، مع ميليشيات الحوثي المعززة بصواريخ وطائرات مسيرة إيرانية الصنع، في جبهات مأرب الجنوبية والغربية، في حين ارتكبت ميليشيات الحوثي ،السبت، مجزرة جديدة في مدينة تعز، بعد قصفها حي الكمب شرق المدينة بالصواريخ، ما أدى إلى مقتل طفل وإصابة خمسة آخرين.

وذكرت مصادر ميدانية، أن معارك عنيفة خاضتها القبائل بمساندة مقاتلات التحالف، في جبهات الكسارة والمشجح، والزور والبلق، غرب وشمال غرب مأرب، تم فيها صد هجمات حوثية ومحاولات تسلل، حيث تم تدمير دبابة وعربة عسكرية، وآليات قتالية تابعة للحوثيين، إلى جانب تدمير مخزن أسلحة، من قبل مقاتلات التحالف العربي.

وأكدت المصادر، اشتراك تشكيلات من قوات الجيش اليمني إلى جانب القبائل الضاربة في محيط مدينة مأرب، مشيرة إلى أن  اللواء ١٤١ واللواء٣١٠ واللواء ١٢٥ واللواء٧٢، يشاركون إلى جانب أبناء القبائل في قتال الحوثيين بمحيط مدينة مأرب.

وأوضحت المصادر، أن المعارك تقترب من مواقع القبائل والجيش في جبهات جبال البلق، والكسارة والمشجح، والجدعان ، مع استمرار المواجهات في جبهات الجرشة، والعمود ، ويعرن بمديرية الجوبة جنوبا، مشيرة إلى امتداد المعارك إلى جبل برق السمع الاستراتيجي ،آخر السلاسل الجبلية الفاصلة بين سلسلة جبال أم ريش، وسلسلة جبال البلق، حيث تستميت الميليشيات للسيطرة عليه.

من جانبها، واصلت مقاتلات التحالف شن غاراتها المساندة والمركزة على مواقع الميليشيات، وتحركاتها في جميع جبهات مأرب الغربية والجنوبية والشمالية، ما خلف العديد من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، ودمرت آليات قتالية بينها دبابات وعربات وراجمات صواريخ كاتيوشا.

وذكرت مصادر ميدانية، أن اعنف غارات التحالف تركزت في جبهة الكسارة، حيث أدت لتدمير دبابة وثلاثة آليات قتالية، ومخزن أسلحة للحوثيين، فضلا عن مصرع وإصابة العديد من عناصر الميليشيات بينهم القيادي الحوثي وقائد كتائب المهام الخاصة، مجاهد البرطي، المكنى "أبو مجاهد"، إلى جانب 134 حوثيا سقطوا بين قتيل وجريح.

وأكدت مصادر ميدانية، أن هذه أول محاولة لميليشيات الحوثي لاختراق جبهة الكسارة، بعد المعارك التي شهدتها المديريات الجنوبية للمحافظة، في محاولة منها اختراق الجبهة نحو مدينة مأرب باعتبارها الأقرب، حيث تبعد عن مدينة مأرب 15 كم، لكنها فشلت وتكبدت خسائر كبيرة.

وفي الجوف، تواصلت المواجهات بين قوات المنطقة العسكرية السادسة والقبائل، والميليشيات، في جبهة العلم، القريبة من الحدود الإدارية لمحافظة مأرب، بعد وصول تعزيزات حوثية إلى المنطقة، حيث تم استهدافها من القوات اليمنية والقبائل المرابطة بالمنطقة، فيما شنت مقاتلات التحالف ثلاث غارات أدت لتدمير آليات ومصرع وإصابة حوثيين.

وفي شبوة، أكدت مصادر قبلية، قيام عناصر مسلحة، بشن هجوم واسع على القبائل وقوات النخبة الشبوانية، في معسكر العلم، بهدف السيطرة عليه وتسليمه للميليشيات الحوثية كما حدث في مديريات بيحان وعسيلان وعين.

وفي تعز، تجددت المواجهات لليوم الثاني على التوالي بين الجيش والمقاومة من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات الصلو جنوب شرق المحافظة، والاقروض شرقا، وجبهة العنين في بلاد الوافي بجبل حبشي غربا، مخلفة العديد من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين.

في الأثناء، ارتكبت ميليشيات الحوثي ، السبت، مجزرة جديدة في مدينة تعز، بعد قصفها حي الكمب شرق المدينة بالصواريخ، ما أدى لمقتل طفل واصابة خمسة آخرين كحصيلة أولية.

وفي الحديدة، أفشلت القوات اليمنية المشتركة محاولة تسلل لعناصر حوثية في ثلاثة قطاعات قتالية في الساحل الغربي، الأول في شرق مدينة الحديدة مركز المحافظة، والثاني في قطاع التحيتا باتجاه الفازة والجبلية، والثالث شمال غرب مديرية حيس، حيث تم تكبيد الحوثيين خسائر كبيرة.

طباعة