روسيا نصبت "مصيدة" بـ"القاتل الهادئ" عند سواحل أميركا

شرح الخبير العسكري الروسي، فاسيلي دانديكين، سبب تعزيز روسيا لقواتها البحرية في المحيط الهادئ.

وكان قائد القوات البحرية الروسية، الأميرال نيكولاي يفمينوف، هو الذي أعلن وصول تعزيزات إلى الأسطول الروسي في المحيط الهادئ، مشيرا إلى أن 6 غواصات جديدة من طراز "فارشافيانكا" ستنضم إلى أسطول المحيط الهادئ قبل نهاية عام 2024، حسبما ذكر موقع "بوليت راسيا".

وقال دانديكين، للصحفيين إن قرار ضمّ غواصات "فارشافيانكا" إلى أسطول المحيط الهادئ لم يأت من باب المصادفة، بل من منطلق أن غواصات "فارشافيانكا" قادرة على تنفيذ عمليات "خفية" إذ لا يصدر عنها صوت أو ضجيج من الممكن أن يكشف عن وجودها.

وأشار إلى أن الغواصات تشكل القوة الرئيسية لأسطول المحيط الهادئ، وعليها أن تقود المهمة الرئيسية المطروحة على أسطول المحيط الهادئ، وهي درء أخطار عدوانية محتملة من الولايات المتحدة.

وبحسب الخبير، فإن الغواصات من طراز "بوري" مطلوبة لتنفيذ عمليات استراتيجية معقدة بينما غواصات "ياسن" مطلوبة لمواجهة حاملات الطائرات الأميركية في حين تستطيع غواصات "فارشافيانكا" أن تعمل في الخفاء عند قواعد العدو البحرية، ولذلك تلقب بـ "القاتل الهادئ".

وقال دانديكين: "نصبت القوات البحرية الروسية مع تعزيز أسطول المحيط الهادئ مصيدة تحت الماء عند سواحل الولايات المتحدة الأميركية أو على الأقل، عند ساحلها الغربي".

طباعة