البرهان يكشف: حمدوك متواجد في منزلي وليس في مكان آخر

 كشف القائد العام للجيش السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان عن أن رئيس الوزراء عبدالله حمدوك الذي تم توقيفه الاثنين ويطالب المجتمع الدولي بمعرفة مكانه والإفراج الفوري عنه، متواجد معه في منزله.

وقال البرهان في مؤتمر صحافي، الثلاثاء «رئيس الوزراء موجود معي في المنزل وليس في مكان آخر... خشينا أن يحدث له أي ضرر». وتعهد البرهان بأن حمدوك سيعود إلى منزله «متى استقرت الأمور وزالت المخاوف».

من جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الثلاثاء إلى «الإفراج الفوري» عن رئيس الوزراء السوداني، معرباً عن أسفه «لتعدد» الانقلابات و«الإقصاء الكامل» الذي ينتهجه العسكريون.

قال غوتيريش في مؤتمر صحافي إن الانقسامات الجيوسياسية الكبيرة«التي تمنع»مجلس الأمن من اتخاذ تدابير قوية«والوباء والصعوبات الاقتصادية والاجتماعية تجعل»القادة العسكريين يعتبرون أن لديهم حصانة كاملة، وأن بإمكانهم فعل ما يريدون لأنه لن يمسهم شيئا«.

وكان البرهان أعلن الاثنين حل مجلس السيادة والحكومة وفرض حالة الطوارئ في البلاد.

وتضمنت قرارات البرهان ايضا حل جميع الكيانات النقابية والاتحادات المهنية في السودان.

والاثنين، أعلنت وزارة الثقافة والإعلام السودانية الاثنين على صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك أن قوة من الجيش اعتقلت حمدوك بعد رفضه تأييد الانقلاب .

واعترف البرهان بقيام سلطات الأمن السودانية بتوقيف بعض السياسيين والوزراء وقال، صحيح اعتقلنا البعض وليس كل السياسيين أو كل الوزراء، ولكن كل من نشك في أن وجوده له تأثير على الأمن الوطني.

وأكد البرهان أن العسكريين ملتزمون بانجاز الانتقال بمشاركة مدنية ، مشيرا إلى أن مجلس السيادة سيكون كما هو في الوثيقة الدستورية ولكن بتمثيل حقيقي من أقاليم السودان .

طباعة