رئيس الوزراء السوداني قيد الإقامة الجبرية.. وتكهنات بـ "انقلاب عسكري".. تحديث

بات من المؤكد أن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك وضع قيد الإقامة الجبرية في منزله صباح اليوم. 

ويأتي ذلك بعد أن شهدت العاصمة السودانية في وقت مبكر اليوم الإثنين انتشارا أمنيا مكثفاً. وأفادت مراسلة قناة العربية/الحدث بأن سلسلة اعتقالات طالت عددا من الوزراء في حكومة عبد الله حمدوك.

كما أوضحت بأن قوة عسكرية مجهولة ألقت القبض على أربعة وزراء، بالإضافة إلى محمد الفكي، عضو مدني في مجلس السيادة. ,ومن جهة أخرى قال شاهد لـ "رويترز" إن خدمات الإنترنت تعطلت في العاصمة السودانية الخرطوم في وقت مبكر من اليوم الاثنين.
وأفادت عدة تقارير إعلامية محلية بانقطاع الإنترنت.
كما أورد تلفزيون الحدث أن قوات عسكرية اعتقلت عددا من القيادات المدنية السودانية فيما انتشرت دعوات على فيسبوك لا سيما من قبل تجمع المهنيين السودانيين للنزول إلى الشارع دعما للحكومة والسلطة المدنية.

وأشار التجمع في بيان له على مواقع التواصل إلى وجود أنباء عن تحرك عسكري يهدف إلى السيطرة على السلطة، داعيا السودانيين في كل المدن إلى الخروج إلى الشوارع حماية لمكتسبات الثورة.
ووصفت مراسلة "العربية" التحركات الجارية بما يشبه الانقلاب على الحكومة المدنية، وأضافت أنه من المتوقع أن يصدر بيان في وقت لاحق اليوم عن رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان يشرح ما يجري في البلاد.

فيما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية «د ب ا» أن قوات مسلحة اعتقلت في السودان فجر اليوم الاثنين عددا من المسؤولين والسياسيين بينهم وزير الصناعة إبراهيم الشيخ ووالي الخرطوم أيمن نمر. كما نسبت وكالة الأنباء الفرنسية «ا ف ب» لمصدر حكومي أن مسلحين اعتقلوا عددا من المسؤولين التنفيذيين والسياسيين من أماكن إقامتهم في السودان. وأن متظاهرين قطعوا طرقا في الخرطوم احتجاجا على اعتقال مسؤولين.

طباعة