«أطباء بلا حدود» تنقذ نحو 300 مهاجر من الغرق في البحر المتوسط

أنقذت منظمة «أطباء بلا حدود» نحو 300 مهاجر من الغرق في البحر المتوسط خلال عمليات عدة قامت بها.

وذكرت المنظمة اليوم الأحد أن هناك كثيرا من النساء والأطفال بين من تم إنقاذهم، وأوضحت أنهم كانوا على متن زوارق خشبية ومطاطية.

وكانت سفينة «سي-أي 4» التابعة لمنظمة «سي أي» الألمانية غير الحكومية المعنية بإغاثة المهاجرين واللاجئين من الغرق انطلقت أمس السبت إلى البحر المتوسط للقيام بمهمة إغاثة أخرى.

كما ذكر نشطاء بمبادرة إغاثة معروفة باسم «هاتف الإنذار» اليوم الأحد أنباء عن وجود قاربين على متنهم ما يقرب من إجمالي 129 شخصا في حالة طوارئ بالبحر، وأوضحوا أن أحد هذين القاربين موجود في منطقة البحث والإغاثة بمالطا.

ينطلق كثير من المهاجرين غالبا من سواحل شمال أفريقيا ويحاولون الوصول إلى الاتحاد الأوروبي أملا في تحسين حياتهم أو بحثا عن حماية.

ويستهدفون غالبا إيطاليا، التي تبدأ بها نقطة ساخنة جديدة حاليا في الظهور على ساحل كالابريا في أقصى جنوب البلاد، وفقًا لتقارير إعلامية.

وكتبت صحيفة «لا ريبوبليكا» الإيطالية أن نحو 7000 مهاجر وصلوا بالفعل إلى بلدة روتشيلا يونيكا الساحلية وإلى بلدات أخرى - ويبلغ هذا العدد ثلاثة أضعاف ما شهده العام السابق.

طباعة