بينهم عشرة أطفال لفت أقدامهم بورق القصدير

الشرطة الألمانية تكتشف 31 مهاجرا عراقيا داخل شاحنة صغيرة

اكتشفت الشرطة الألمانية وجود 31 مهاجرا عراقيا داخل شاحنة صغيرة قرب الحدود الألمانية البولندية عند ولاية مكلنبورج-فوربومرن وقامت بالقبض عليهم.
 وأعلنت الشرطة الألمانية امس أن المهاجرين وهم 19 رجلا وامرأتين وعشرة أطفال لم يكونوا بحالة صحية جيدة.
 وأفادت الشرطة بأن الأطفال كانوا يرتدون أحذية رطبة بالية وكانت أقدامهم ملفوفة بورق الألومنيوم (القصدير) وتعرضت لجروح جراء ذلك.
ونقل اللاجئون إلى مركز شرطة باسفالك وفقا لتصريحات الشرطة.
 كانت الشاحنة البولندية قد عبرت الحدود في بلانكنسي في منطقة فوربومرن-جرايفسفالد، وأوقفتها الشرطة الفيدرالية في بلدة بوك صباح السبت.
 واحتجز قائد الشاحنة البالغ من العمر 34 عاما.
وعثرت الشرطة أثناء تفتيش المهرب البولندي على سكين كبيرة بيد واحدة وغطاء رأس ضد العواصف ارتداه للتمويه.
 وحاول المهاجرون بجد كبير الوصول إلى الاتحاد الأوروبي عبر بيلاروس منذ شهور.
 كما استخدموا أيضا الطريق عبر بولندا إلى ألمانيا.
 وتتهم حكومتا ألمانيا وبولندا حاكم بيلاروس، ألكسندر لوكاشينكو، بنقل اللاجئين من مناطق الأزمات إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي بطريقة منظمة.
 أعلن لوكاشينكو في نهاية مايو الماضي أنه لن يمنع المهاجرين من مواصلة السفر إلى الاتحاد الأوروبي - كرد فعل على العقوبات الغربية المشددة ضد الجمهورية السوفيتية السابقة. 

طباعة