معارك في مأرب.. والتحالف يحبط عملية إرهابية للحوثيين في الحديدة

احتدمت المعارك بين قوات الشرعية اليمنية والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات محافظة مأرب، تركزت أعنفها في محاور مديرية الجوبة، جنوبي المحافظة، عقب هجمات مكثفة لميليشيات الحوثي شنتها على قرية نجاء. فيما أحبط تحالف دعم الشرعية عملية إرهابية للحوثيين في الحديدة.

وأفادت مصادر ميدانية، بتمكن القبائل وقوات الجيش من إفشال اكبر مخطط لميليشيات الحوثي أغدت له منذ اشهر لاقتحام مديريتي جبل مراد والجوبة، جنوب مأرب، مشيرة إلى انه تم تكبيد الميليشيات خسائر هي الأكبر في صفوف عناصرها، خاصة من قبل مقاتلات التحالف التي شنت سلسلة من الغارات المساندة المركزة.

وفي الجوبة، تواصلت المعارك بين الجانبين في محيط منطقة واسط، امتدت إلى المثلث الرابط بين الجوبة وحريب والعبدية، تم فيها صد هجمات الحوثي بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف التي شنت سلسلة من الغارات المركزة التي دمرت آليات حوثية، وخلفت العديد من القتلى في صفوف عناصرها.

وفي رحبة، أفشلت القبائل مسنودة بوحدات من قوات الجيش اليمني، محاولات تسلل حوثية باتجاه مفرق ام ريش، ومنطقة ملعاء، وأجبرتها على التراجع والفرار نحو مواقعها السابقة.

من جانبها واصلت مقاتلات التحالف شن غاراتها المكثفة على مواقع وتعزيزات الحوثيين في جبهات جنوب وغرب مأرب، وكبدتها العديد من القتلى والجرحى، إلى جانب تدمير آليات قتالية متنوعة.

في الأثناء أفادت مصادر عسكرية وأخرى محلية في جنوب مأرب، بان الميليشيات دفعت بتعزيزات قتالية كبيرة، إلى جبهات الجوبة وجبل مراد، في محاولة منها لاقتحام تلك المديريتين اللتين تفصلها عن مدينة مأرب من الجهة الجنوبية.

وأوضحت المصادر، أن تمركزات رجال القبائل في مناطقهم، وغارات مقاتلات التحالف المركزة، حالت دون تحقيق الميليشيات هدفها في التقدم صوف مدينة مأرب مركز المحافظة، ومنطقة صافر النفطية، وأفشلت جميع خططها رغم استخدامها أسلحة حديثة في العمليات الهجومية الأخيرة التي طالت معظمهما المدنيين.

وفي جبهات غرب مأرب، دمرت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية تم الدفع بها إلى جبهة المشجح عبر منطقة الفرضة بمديرية نهم بمحافظة صنعاء، وذلك قبل الوصول إلى مناطق التماس، ما أدى لتدمير آليات ومصرع وإصابة عدد من الحوثيين، كما استهدفت مواقع وأهداف حوثية في المشجح والكسارة ما خلف اعداد كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات.

وكانت غارات مقاتلات التحالف المساندة، إلى جانب ضربات الجيش والقبائل، كبدت ميليشيات الحوثي اكثر من 123 قتيلا في جبهات محيط مأرب، ليرتفع عدد قتلى الحوثيين خلال الـ 24 الماضية إلى 200 قتيل، فيما تم تدمير اكثر من 22 آلية قتالية، ساهمت غارات التحالف في تدمير 16 منها.

من جانبها أقرت الميليشيات الحوثية بمصرع 58 من قياداتها خلال الأسبوع الماضي في محيط مأرب، معظمهم يحملون رتبا عسكرية، منهم ثلاثة برتبة لواء، و2 برتبة عميد، و4 برتبة عقيد، و6 برتبة مقدم، والبقية برتب متفاوتة، ما بين نقيب وملازم ثاني وأول وعريف.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، أحبطت مقاتلات التحالف، اليوم، عمليات إرهابية ضد الملاحة الدولية في البحر الأحمر، وقامت بقصف ورش تفخيخ زوارق، أثناء تجهيز عمليات تفخيخ عدد من الزوارق لاستخدامها ضد الملاحة الدولية من قبل ميليشيات الحوثي.

وأكدت مصادر محلية، تدمير ورش وزوارق مفخخة حوثية من قبل مقاتلات التحالف التي شنت ثلاث غارات مركزة على مواقع التفخيخ في محيط مدينة الحديدة، ودمرتها.

وفي حيس جنوب الحديدة، التقت قيادات في المقاومة الوطنية بقيادة العميد طارق صالح، بقوات الدعم والأسناد من أبناء تهامة للتنسيق والترتيب استعدادا للمرحلة المقبلة من عمليات التحرير، والتصدي لهجمات ميليشيات الحوثي.

من جهة أخرى، قصفت ميليشيات الحوثي بشكل مكثف مزارع ومناطق سكنية في مديرية التحيتا، ما خلف دمارا كبيرا في المزارع والمساكن، خاصة في منطقتي الفازة والجبلية.

وفي غرب تعز، أفادت مصادر ميدانية، بتجدد المواجهات بين القوات المشتركة، وميليشيات الحوثي في منطقة البرح الاستراتيجية التابعة لمديرية مقبنة، والفاصلة بين جبهات غرب تعز والساحل الغربي.

وفي محافظة عمران شمال صنعاء، أصيب القيادي الحوثي عبدالرحمن العماد، المعين مديرا لمديرية خارف، وقتل ثلاثة من مرافقيه في اشتباكات مع رجال القبائل من أبناء منطقة حمدة التابعة لمديرية ريدة، الذين اقتحموا إدارة أمن مديرية خارف احتجاجا على اطلاق سراح مساجين متهمين بقضايا جنائية بحق أبناء ريدة.

وفي إطار الانتهاكات الحوثية، أقدمت آلية قتالية حوثية على دهس الطفل محمد الجحدري في منطقة سوق الخميس بمديرية النادرة في محافظة إب، ولاذت بالفرار، في واقعة هي الثانية التي تشهدها المحافظة في اقل من شهر.

كما أقدمت الميليشيات على قتل الطفل مهيب محمد سرحان، من أبناء منطقة الاجعود – التعزية شمال تعز، واحرقت جثته في عملية هزت المجتمع المحلي في المحافظة، خاصة وان الطفل يعيل خمس فتيات بعد وفاة والده.

طباعة