تطورات جديدة في أزمة سد النهضة تكشفها الأقمار الصناعية

كشف خبير المياه المصري عباس شراقي، أن الأقمار الصناعية كشفت يوم 21 أكتوبر 2021 تطورات جديدة في أزمة سد النهضة.

وأوضح الخبير المصري استمرار تدفق مياه أمطار شهر أكتوبر مع جزء من التخزين المؤقت أثناء شهري الفيضان أغسطس وسبتمبر و10 مليون متر مكعب من بحيرة تانا من أعلى الممر الأوسط، ولكن بكميات أقل تصل إلى حوالي 350 مليون متر مكعب/يوم، وما زالت بوابتا التصريف (يسار الممر الأوسط) مغلقتين منذ منتصف أغسطس الماضي، كما أن بوابتى التوربينين المنخفضين مغلقتان.

ووفقا له تراجعت مياه البحيرة بعيداً عن السد المكمل (المقوس) بحوالي 500 متر، وتراجعت مياه البحيرة بمقدار حوالي مليار متر مكعب واحد ويتضح ذلك بهالة فاتحة اللون حول البحيرة.

وقال الخبير المصري إن إثيوبيا لم تتمكن من الاستفادة من هذه المياه في توليد الكهرباء، والمليار الثاني الاسبوع المقبل، والوقت يمر ولا يوجد توليد كهرباء حتى الآن رغم التصريحات الإثيوبية المتكررة بالتشغيل في أكتوبر لكي تكتمل المرحلة الأولى التي كان مقررا لها نهاية عام 2014 ولم تتم حتى الآن.

وتابع: "فتحت إثيوبيا بوابتي التصريف لتجفيف الممر الأوسط تمهيدا للبدء في الأعمال الهندسية للتخزين الثالث فإن ذلك سوف يؤكد على عدم إمكانية إثيوبيا تشغيل التوربينين هذا العام رغم وجود مياه التخزين الأول والثاني بإجمالي 8 مليار متر مكعب".

طباعة