مصر تمنع دخول الموظفين غير المطعمين إلى مكان عملهم بعد 15 نوفمبر

أعلنت اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا في مصر برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، عدم السماح بدخول الموظفين غير المطعمين إلى مقار عملهم بعد 15 نوفمبر المقبل، وعدم السماح بدخول المنشآت الحكومية إلا بعد تأكيد الحصول على اللقاح بداية من 1 ديسمبر المقبل.

وقالت مجلس الوزراء المصري في بيان نشره على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بك": "أكد رئيس الوزراء على أهمية الإسراع بتقديم اللقاحات للمواطنين في كل المحافظات، مع التوعية الجماهيرية بأهمية هذه الخطوة في الحفاظ على سلامة الفرد والمجتمع، في ظل توافر اللقاحات المختلفة.

وقررت اللجنة عدم السماح بعد يوم 15 نوفمبر القادم، بدخول أي موظف لم يتلق اللقاح إلى مكان عمله، أو سيكون عليه أن يجري تحليل PCR كل أسبوع، كما تقرر بداية من 1 ديسمبر المقبل عدم السماح لأي مواطن بدخول أي منشأة حكومية لإنهاء إجراءاته إلا بعد تأكيد الحصول على اللقاح، كما تقرر عودة فتح دورات مياه المساجد، للتيسير على روادها، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وتمت الموافقة خلال الاجتماع على تخصيص مليار جنيه، لمواجهة أوجه الصرف الخاصة بأزمة فيروس كورونا.

وخلال الاجتماع عرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، تقريراً حول الموقف الراهن لفيروس كورونا في مصر والعالم، وجهود توفير اللقاحات وتقديمه لمواجهة هذا الوباء.

وتطرقت الوزيرة إلى موقف توفير اللقاحات، مشيرة إلى أن كمية اللقاحات التي توافرت حتى الآن بلغ عددها نحو 63.2 مليون جرعة، من جميع أنواع اللقاحات التي تم التعاقد عليها وتوريدها، بزيادة بلغت نحو 2.7 مليون جرعة مقارنة بالأسبوع الماضي، مضيفة أن شهر أكتوبر من المنتظر أن يشهد قدوم نحو 7.8 مليون جرعة جديدة من لقاحات استرازينيكا، وساينوفاك، وجونسون، وفايزر، إلى جانب 2 مليون جرعة سيتم تصنيعها أسبوعياً بالتعاون بين شركة ساينوفاك الصينية وشركة فاكسيرا الوطنية.

وأكدت الوزيرة الحرص على توفير اللوجستيات الخاصة بتداول اللقاحات داخل مصر، لضمان سلامتها، مؤكدة أنه تم تجهيز استلام 5 سيارات دفع رباعي مجهزة خصيصاً لنقل اللقاحات بالتعاون مع منظمة اليونيسيف، سعة السيارة الواحدة 4.2 م3 من الطعوم، حيث سيكون لتلك السيارات دور حيوي في نقل اللقاحات إلى المحافظات الحدودية والبعيدة، بالإضافة إلى ما تم توفيره من خلال سلاسل التبريد، التي تم تجهيزها لاستقبال شحنات لقاح فايزر بيونتيك، حيث تم إضافة 5 فريزرات سعة 2 مليون جرعة بمخازن حلوان لتكون جاهزة لاستقبال شحنة بحجم 1.6 مليون جرعة.

وأكدت الدكتورة هالة زايد التوسع في مراكز تلقي اللقاح على مستوى مصر، مشيرة إلى أن إجمالي الجرعات المقدمة للمواطنين في مصر بلغ حتى الآن نحو 31.7 مليون جرعة.

وأكدت الوزيرة أنه سيتم توفير مراكز لتطعيم المواطنين في التجمعات الكبيرة، مثل المساجد أيام الجمعة، وكذا الكنائس أيام الأحد، وكذا في المحاكم، والمرور، والشهر العقاري، وغيرها من المنشآت التي تشهد تردد أكبر عدد من المواطنين.

وعرضت الوزيرة موقف أرصدة مستشفيات وزارة الصحة من المستلزمات الطبية لمواجهة جائحة كورونا، مؤكدة أيضاً أنه تم تدعيم مستشفيات الوزارة بالتجهيزات الضرورية للتعامل مع الحالات المصابة بالفيروس، وتوفير الرعاية الطبية المطلوبة لها، والتي تضمنت توفير 2750 اسطوانة أكسجين، وهناك توافر للمخزون الاحتياطي من الأكسجين 3.3 مليون لتر، إلى جانب 233 جهاز تنفس صناعي، و 761 سرير رعاية مركزة، و 247 جهاز صدمات كهربائية، و 106 أجهزة رسم قلب، وغيرها من التجهيزات.

كما أشارت وزيرة الصحة والسكان إلى أنه تم تغطية 22 محافظة منذ انطلاق حملة "معاً نطمئن"، وتم تسجيل عدد 250 ألفاً و245 مواطناً على الموقع الإلكتروني للوزارة الخاص بتلقي لقاح فيروس كورونا من خلال الحملة وتم تقديم التوعية لأكثر من 280 ألف مواطن.

طباعة