أميركا وبريطانيا لرعاياهما: غادروا فنادق كابول فوراً

دعت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا رعاياها الاثنين إلى الابتعاد عن الفنادق في العاصمة الأفغانية كابول، خصوصا فندق «سيرينا» المعروف.
وأفادت وزارة الخارجية الأميركية «على المواطنين الأميركيين المتواجدين في أو قرب فندق سيرينا المغادرة فورا»، مشيرة إلى «تهديدات أمنية» في المنطقة.
وأما الخارجية البريطانية، فحدّثت إرشاداتها بشأن عدم السفر إلى أفغانستان بالإشارة إلى أنه "في ضوء المخاطر المتزايدة ننصحكم بعدم البقاء في فنادق، خصوصا في كابول (مثل فندق سيرينا)".
ويعد "سيرينا" الفندق الفخم الأكثر شهرة في كابول، حيث كان يتردد إليه الأجانب بشكل كبير قبل سقوط المدينة في أيدي طالبان قبل ثمانية أسابيع.
وسبق أن تعرّض مرّتين لاعتداءات نفّذها متطرفون.
وتأتي التوجيهات الجديدة بعدما أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن تفجير وقع في مدينة قندوز (شمال) واستهدف مسجدا أثناء صلاة الجمعة، في هجوم يعد الأكثر دموية منذ غادرت القوات الأميركية البلاد في اغسطس.

طباعة