قوات الشرعية اليمنية تسيطر على مواقع استراتيجية لميليشيات الحوثي في الجوف

واصلت قوات المنطقة العسكرية السادسة في محافظة الجوف اليمنية، عملياتها العسكرية ضد ميليشيات الحوثي في جبهات شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، بمساندة كبيرة من قبائل المحافظة ومقاتلات التحالف العربي، بهدف الوصول إلى مركز المدينة، وتحرير المواقع القتالية في شرقها ومنها معسكر اللبنات.

وأكد الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية السادسة النقيب ربيع القرشي، أن جميع المواقع الدفاعية للميليشيات الحثوية شرق مدينة الحزم تم تحريرها واختراقها، وانه تم تطهير مواقع حاكمة، والسيطرة على طرق إمداد حوثية في المنطقة الواقعة شرق بئر المرازيق باتجاه مدينة الحزم.

وأوضح القرشي، انه تم تطهير النسق والخط الدفاعي الأول لمدينة الحزم عاصمة الجوف، وتم السيطرة على مواقع استراتيجية في الجدافر، وحويشان، ومحيط اللبنات، فيما عمدت الميليشيات خلال اليومين الماضيين على استقدام تعزيزات ومجاميع قتالية إلى شرق الحزم، وصحراء الريان، ومحيط معسكر الخنجر«، وكلها مناطق تشهد معارك منذ أيام.

وفي مأرب، تواصلت المعارك في جبهات جنوب المحافظة، تركزت في المناطق الواقعة بين مديريتي حريب والجوبة، مع تمكن قوات الجيش والقبائل، من السيطرة على الخط الأمامي للجبهات الجنوبية بالكامل، حيث تم السيطرة على الجبل وشرق الجوبة بالكامل.

وذكرت مصادر ميدانية، أن المعارك متواصلة في أطراف منطقة ووادي الزاحم، المشرف على مثلث واسط، المؤدي إلى مركز مديرية الجوبة، حيث تمكنت القوات والقبائل مسنودين بمقاتلات التحالف من السيطرة على»مثلث الطريق«الرابط بينها وبين محافظة البيضاء.

وأفادت المصادر، أن القوات والقبائل تمكنت من التصدي للعديد من الهجمات الحوثية، وخاضت معارك عنيفة مع العناصر المهاجمة، وأجبرتها على التراجع إلى مواقعها السابقة بعد أن تكبدت عشرات القتلى والجرحى، كما تمكنت من إفشال جميع الهجمات الحوثية التي هدفت للسيطرة على منطقة الحرة في ميسرة منطقة علفاء في رحبة، فيما واصلت الميليشيات زراعة الألغام والعبوات الناسفة في مناطق عدة بمحيط العبدية والجوبة.

وفي الجبهات الغربية لمدنية مأرب، تواصلت المعارك في جبهات الكسارة والمشجح، وصولا إلى منطقة الزور، حيث تبادل الجانبين القصف المدفعي والصاروخي في تلك المناطق، وتم تدمير تحصينات وآليات قتالية حوثية، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف عناصر الميليشيات.

وأكدت مصادر ميدانية، مصرع 13 حوثيا في معارك غرب مأرب بينهم ثلاثة من القيادات الميدانية البارزة خلال الساعات الماضية.

وفي تعز، تجددت المواجهات بين الجيش والمقاومة من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى في جبهات غرب المحافظة، تركزت فجر اليوم في»جبهة الصياحي ومحيط جبل هان«، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وذكرت مصادر ميدانية في جبهة تعز، أن المعارك تجددت بعد محاولة الميليشيات التقدم واختراق المواقع الأولى للجيش في جبهة وادي حذران، تمكنت خلالها قوات الجيش والمقاومة من التصدي للمحاولة الحوثية وافشالها وتكبيد المهاجمين خسائر كبيرة.

وفي الضالع، أفشلت القوات المشتركة والجنوبية، محاولة تسلل جديدة لعناصر الحوثي باتجاه مواقعها في قطاع»هِجار- باب غلق«جنوبي منطقة العود، وكبدتها خسائر كبيرة، حيث تم تدمير عربة»بي أم بي«ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الحوثي.

وتأتي المحاولة الحوثية بعد يوم واحد من فشلها في اختراق مواقع المشتركة والجنوبية في قطاع»صبيرة - الجب"، حيث تكبدت عناصرها خسائر كبيرة.

وفي الحديدة، أكدت مصادر ميدانية، قيام القوات المشتركة في القطاع الجنوبي للمحافظة، بعلمية إعادة ترتيب مواقع وصفوف وإعلان الجاهزية القتالية، في ظل التصاعد المستمر للهجمات الحوثية على مواقعها في التحيتا وحيس والدريهمي، مشيرة إلى أن عمليات ترتيب واسعة تجريها القوات المشتركة في تلك المناطق.

وكانت الميليشيات واصلت تصعيدها للهجمات على المدنيين والأعيان المدنية والمزارع في التحيتا مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة،كما واصلت تحركاتها القتالية في محيط مديرية حيس من جهة مثلث العدين، فضلا عن شنها قصف عشوائي على المزارع في منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه، ومحيط الدريهمي، واستهدفت المناطق السكنية ومجمع إخوان ثابت التجاري والصناعي في شرق مدينة الحديدة.

 

طباعة