ماكرون يشدد على ثقته في نظيره الجزائري ويدعو إلى التهدئة

أشاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء بعلاقاته الطيبة مع نظيره الجزائري عبدالمجيد تبون، في وقت يمر فيه البلدان بأزمة دبلوماسية عميقة يأمل الرئيس الفرنسي في إيجاد سبيل للتهدئة.

قال ماكرون في مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية «أتمنى حصول تهدئة لأنني أظن انه من الأفضل التحاور والمضي قدما» داعيا إلى «الاعتراف بالذاكرات كلها والسماح لها بالتعايش».

أثار ماكرون غضب الجزائر بعد كلام نقلته عنه صحيفة لوموند قال فيه إن الجزائر أنشأت بعد استقلالها العام 1962 «ريعا للذاكرة» كرسه النظام السياسي-العسكري فيها.

وتحدث ماكرون، بحسب الصحيفة، عن «تاريخ رسمي أعيدت كتابته بالكامل... ولا يستند إلى حقائق بل إلى خطاب يقوم على كراهية فرنسا».

وتابع في حواره الإذاعي الثلاثاء «أكن احتراما كبيرا للشعب الجزائري وأقيم علاقات ودية فعلا مع الرئيس تبون».

ووصف ماكرون تبون في حواره الإذاعي بأنه «شخص أثق به».

طباعة