تعزيزات عسكرية ضخمة لقوات الشرعية اليمنية تصل إلى مأرب

أكدت مصادر ميدانية، في محافظة مأرب، وصول تعزيزات عسكرية ضخمة تابعة لقوات الجيش اليمني، إلى جبهات جنوب المحافظة، للمساندة في فك الحصار عن مديرية العبدية، وإنهاء العمليات القتالية التي تمارسها الميليشيات الحوثية في مديريات حريب والجوبة والعبدية، وفتح الطرق الدولي الرابط بين مأرب والعبر.

وذكرت المصادر، أن قوات تضم دبابات ومدرعات وحاملات جند، وعشرات الجنود المدربين، جيدا وصلت إلى جبهات جنوب مأرب، لمساندة قبائل مراد ووحدات الجيش التي تقاتل منذ أيام في جبهات «حريب ومحيط الجوبة والعبدية»، وأطراف مديرية رحبة وجبل مراد، مشيرة إلى ان مجريات المعارك ستشهد تغيرا كبيرا في تلك الجبهات لصالح الشرعية اليمنية.

وكانت القبائل وقوات الجيش اليمني، تكنت مساء امس، من استعادة السيطرة على معسكر «أم ريش»، في مديرية الجوبة، بعد تنفيذ وحدات من اللواء 143 الذي يقوده العميد ذياب القبلي، هجوما مضاداً بمشاركة مقاتلين قبليين، استطاعت خلاله دحر ميليشيات الحوثي من المعسكر، وكبدت الحوثيين 22 قتيلا، إلى جانب تدمير 8 آليات قتالية.

كما تمكنت من استعادة معسكر الخشعة في المديرية ذاتها، بعدما كانت الميليشيات استولت عليه في وقت سابق الأربعاء الماضي، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة استمرار تقدم القبائل والجيش اليمني في جميع المناطق الواقعة بين المديريات الثلاث حريب والجوبة والعبدية.

وكانت الميليشيات تراجعت على وقع ضربات القبائل والجيش ومقاتلات التحالف في جبهات، جبال ملعاء، ومنطقة نصير، وعلى طول امتداد الخط الأسفلتي في تلك المناطق.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف العربي سلسلة غارات جوية استهدفت مواقع وآليات وتعزيزات حوثية في مناطق مختلفة من مديريات العبدية وحريب والجوبة، وفي جبهات الكسارة والمشجح وصرواح غرب المحافظة، محققة إصابات مباشرة ومخلفة 25 قتيلا حوثيا بينهم القيادي يحيى علي مصلح المكنى «أبو حمدين».

وفي غرب مأرب، اشتعلت فجر اليوم المعارك مجددا في جبهة الكسارة بمديرية صرواح، عقب محاولة الميليشيات الحوثية التقدم فيها، حيث تم إفشال المحاولة وتكبيدها خسائر كبيرة، ما دفع عناصرها إلى قصف مناطق متفرقة من مدينة مأرب بالصواريخ الباليستية.

وذكرت مصادر محلية، بان صواريخ باليستية حوثية سقطت في منطقة يعرة، وبالقرب من مخيم الجفينة، دون أن يوقع إصابات في أوساط المدنيين.

من جهة أخرى، اسقطت الدفاعات الجوية للقبائل والجيش طائرة مسيرة مفخخة حوثية في جبهة المشجح غرب مأرب، قبل الوصول إلى هدفها.

وفي صعدة، دكت مقاتلات التحالف، مواقع وأهداف حوثية بينها منصة إطلاق صواريخ في مديرية رازح الحدودية مع المملكة العربية السعودية، كما دمرت موقعا حوثيا في مديرية شدا، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وفي الحديدة، أكدت مصادر ميدانية، قيام القوات المشتركة بعملية إعادة انتشار لوحدات قتالية تابعة للواء 20 مشاة الذي يقوده اللواء هيثم قاسم في سياق «مهامه الجديدة في مدينة الحديدة ضمن جبهة الساحل الغربي».

إلى ذلك أخبطت القوات المشتركة محاولة تسلل للميليشيات الحوثية شرق مدينة التحيتا وكبدتها خسائر كبيرة بعد رصد تحركاتها بالقرب من مناطق التماس، كما تمكنت المشتركة من إفشال محاولة تسلل لعناصر حوثية في منطقة الجاح بمديرية بيت الفقيه، وأجبرتها على التراجع والفرار.

إلى ذلك، أخدمت القوات المشتركة مصادر نيران تابعة للحوثيين في محيط مديرية الدريهمي، وأخرى في مناطق الصالح وشارع الخمسين، ومنطقة كيلو 16 في شرق مدينة الحديدة.

وفي صنعاء، أقدمت الميليشيات على اقتحام مسجد الجرافي وقامت بالعبث بمحتوياته، وصادرت مكبرات الصوت وعدد من الكتب والمصاحف التاريخية، وقامت بإغلاقه ومنع إقامة الصلاة فيه، ما احدث حالة من السخط والاستنكار في أوساط حي الجرافي في العاصمة صنعاء.

طباعة