اشتباكات عنيفة بين القوات السورية ومسحلي المعارضة في ريف حلب

تتواصل الاشتباكات العنيفة بين القوات الحكومية السورية وفصائل المعارضة في مناطق ريف حلب، في حين تواصل الطائرات الحربية الروسية عمليات القصف في ريف إدلب.

وقال قائد عسكري في الجبهة الوطنية التابعة للمعارضة السورية في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية: «تتواصل الاشتباكات العنيفة بمختلف الأسلحة منذ ساعات صباح اليوم الإثنين بين فصائل المعارضة والقوات السورية على جبهات بلدات كفرنوران وميزناز بريف حلب الغربي، وسط قصف مدفعي عنيف من القوات الحكومية على قرية نوران ما أدى لإصابة خمسة أشخاص بينهم امرأة، كما قصفت القوات السورية بالقذائف المدفعية والصاروخية بلدتي كنصفرة ومجدوليا بريف إدلب الجنوبي».

وأضاف القائد العسكري أن «الطائرات الحربية الروسية شنت غارات على مناطق في ريفي حلب وإدلب بعد القصف العنيف الذي جرى يوم أمس على مناطق ريف حلب الغربي».

وفي محافظة إدلب، قالت مصادر محلية إن «رتلا يضم آليات عسكرية بينها دبابات وناقلات جند دخلت اليوم من معبر كفرلوسين على الحدود السورية التركية، وتوجهت إلى النقاط العسكرية التركية في ريف إدلب الجنوبي والغربي منها نقطة للجيش التركي في قرية بليون في منطقة جبل الزاوية».

وتتزامن الاشتباكات والقصف الجوي على مناطق سيطرة المعارضة في ريفي حلب وإدلب، مع تواصل القوات الحكومية في إرسال تعزيزات عسكرية إلى تلك المناطق وكذلك إرسال تركيا تعزيزات عسكرية إلى نقاطها في ريف إدلب.

طباعة