مستشفيات دمشق واللاذقية تبلغ قدرتها الاستيعابية جراء تفشي كورونا

قال مسؤول في وزارة الصحة السورية الأحد إن المستشفيات في دمشق واللاذقية بلغت أقصى قدراتها الاستيعابية من جراء تزايد الإصابات التي تستدعي تلقي الرعاية في المستشفى.

ونقل التلفزيون السوري الرسمي عن مدير الجاهزية والإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة توفيق حسابا إعلانه عن «بدء نقل المرضى المصابين بوباء كورونا من محافظتي دمشق وريفها إلى محافظة حمص ومن اللاذقية إلى طرطوس».

وأوضح أن الخطوة تقرّرت «بعد امتلاء جميع المشافي في تلك المحافظات اثر الارتفاع الكبير في عدد إصابات كورونا».

وسجّلت سورية الأحد 400 إصابة إضافية في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، وذلك في أعلى حصيلة يومية منذ بدء الجائحة في البلاد التي سجّلت إلى الآن أكثر من 32 ألفا و580 إصابة بينها 2198 وفاة في مناطق سيطرة النظام.

وقال حسابا «للمرة الأولى يصل العدد إلى 400 إصابة يومياً» مشيرا إلى أن العدد الأكبر من الإصابات سجّل في دمشق وحلب واللاذقية.

ومنذ منتصف أغسطس تشهد سورية تسارعا في وتيرة الإصابات لا سيما في شمال غرب البلاد وشمالها الشرقي حيث لا تزال مساحات شاسعة من الأراضي خارج سيطرة الحكومة.

وبحسب منظّمة الصحة العالمية تقتصر نسبة الذين تلقوا جرعة لقاحية واحدة على الأقل في سورية على اثنين بالمئة فقط.

طباعة