مرشح تحالف ميركل للمستشارية يثير جدلا بعد «طي خاطئ» لبطاقته الانتخابية

طوى مرشح تحالف المستشارة الألمانية انغيلا ميركل المسيحي لمنصب المستشار، ارمين لاشيت، بطاقته الانتخابية بشكل أظهر العلامتين اللتين وضعهما على البطاقة وهو ما ظهر في الصور التي التقطت له قبل إلقائه البطاقة في صندوق الانتخابات.

كما اتضح في الصور جزء من علامتي التصويت على بطاقة زوجته التي أدلت بصوتها بعد لاشيت بفترة وجيزة.

وفي أعقاب ظهور الصور، شهد موقع تويتر نقاشا حول ما إذا كانت الطريقة التي أدلى بها رئيس حكومة ولاية شمال الراين ويستفاليا بصوته، صحيحة أم لا.

من جانبه، قال مدير لجنة الانتخابات الاتحادية إن تصويت لاشيت لحزبه ليست أمرا مفاجئا «ولا يمكن اعتبار ذلك مؤثرا على الناخبين» لكنه أضاف أن قواعد الانتخاب واضحة وهي تنص على أن «اللجنة الانتخابية عليها أن ترفض الناخبين الذين يطوون بطاقتهم بشكل يظهر تصويتهم لأن ذلك يساعد في التأثير على ناخبين آخرين».

وتابع أنه إذا كان الأمر متعلقا بـ«طي خاطئ» فإن القواعد تنص على أن تقوم اللجنة الانتخابية في هذه الحالة بتوزيع بطاقة انتخاب جديدة «أما إذا كانت البطاقة قد وصلت إلى صندوق الانتخابات فإن من غير الممكن استبعادها، ومن ثم تكون صحيحة».

ورفض الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي يتزعمه لاشيت، التعليق على هذه الواقعة كما لم يتسن أخذ تعليق على الواقعة من اللجنة الانتخابية في مدينة آخن، حيث أدلى لاشيت بصوته.

يذكر أن الموقع الإلكتروني لإدارة الانتخابات الاتحادية يتضمن قواعد للتصويت تنص على عدم جواز إظهار القرار الانتخابي للناخب أثناء إدلائه بصوته، وتلزم هذه القواعد الناخب بالحفاظ على سرية انتخابه وبطي بطاقته الانتخابية بشكل لا يتضح معه قراره الانتخابي.

طباعة