قوات الشرعية اليمنية تكبد الحوثيين خسائر فادحة في حريب مأرب

تواصلت، اليوم السبت، المعارك الطاحنة بين قبائل مأرب مسنودين بوحدات من الجيش اليمني ومقاتلات التحالف العربي من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، في جبهات ملعاء شرقاً، إلى ذنة غرباً، وعلفاء وحرة جنوباً على امتداد عشرات الكيلومترات.

وأكدت مصادر ميدانية، تدمير مقاتلات التحالف لرتل من الآليات القتالية التابعة للميليشيات، في اسفل منطقة ملعاء بحريب جنوب مأرب، كما استهدفت بثلاث غارات اجتماع لقيادات حوثية من العيار الثقيل، في المنطقة، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف تلك القيادات.

وأوضحت المصادر، أن الميليشيات تكبدت في الغارات الأخيرة للتحالف،خسائر كبيرة في صفوف قياداتها الميدانية البارزة، بينهم قائد قوات التدخل السريع الحوثي العقيد عبدالوهاب مرتضى المنصور، وقائد جبهة بيحان القيادي الحوثي باو علي الخولاني، والقياديان المقربان من عبدالملك الحوثي زعيم الميليشيات، أبو الحسين الرزامي، وعلي حميد المدامي، إلى جانب القيادي أبو حيدر وعدنان الزهيري.

وذكرت المصادر، أن الميليشيات تكبدت اكثر من 30 قتيلا وعشرات الجرحى والأسرى، خلال مواجهات الساعات الماضية في جبهة حريب جنوب مأرب وحدها، والتي تواصلت فيها المعارك في المناطق الممتدة من ملعاء حتى محيط مديرية العبدية، حيث تراجعت الميليشيات تجاه محافظة البيضاء.

كما تواصلت المعارك بين الجانبين في المناطق الفاصلة بين مديرتي حريب والجوبة والتي شهدت عمليات كر وفر، فيما أكدت مصادر قبلية مصرع 40 حوثيا في معارك مساء امس الجمعة، على تخوم مديرية العبدية بعد نصب كمائن لها من قبل رجال القبائل في منطقة المدارين، كما تم إسقاط طائرة مسيرة مفخخة حوثية في المنطقة.

يأتي ذلك مع شن مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المركزة والمساندة، طالت مواقع وأهداف حوثية في محيط مأرب، محققة إصابات مباشرة ومكبدة الحوثيين خسائر في صفوف عناصرها وآلياتها القتالية.

وجاءت غارات التحالف، عقب قيام الميليشيات الحوثية في ساعات متأخرة من مساء امس، بإطلاق طائرة بدون طيار مفخخة، تجاه مدينة أبها السعودية، تم اعتراضها وتدميرها من قبل دفاعات التحالف العربي.

وأوضح التحالف في بيان له، أن الميليشيات تواصل تصعيدها العدائي المتعمد لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية، مؤكدا أن محاولات استهداف المدنيين جرائم حرب تستوجب محاسبة مرتكبيها.

وكانت الميليشيات فشلت مساء امس في إطلاق صاروخ باليستي من إحدى قواعدها في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، وانفجر الصاروخ أثناء محاولة إطلاقه ما تسبب في وقوع قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وفي البيضاء، صدت القوات المشتركة والجنوبية، هجوما حوثيا باتجاه أطراف مديرية لودر بمحافظة أبين انطلاقا من مواقع تمركزها في جبهة ثرة بمديرية مكيراس التابعة إدارية لمحافظة البيضاء.

وذكرت مصادر ميدانية، أن الميليشيات الحوثية، نفذت هجوما على مواقع تمركز المشتركة والجنوبية في جبهة أمحلحل بمديرية لودر، ما دفع الأخيرة للرد على الهجوم وإفشال خطط الحوثي بالتقدم نحو أبين، مشيرة إلى انه تم تنفيذ هجوم استباقي على تحركات حوثية في موقع التولقة ما خلف قتلى وجرحى في صفوف عناصرهم، أدى لتدمير آليات تم الدفع بها إلى الموقع خلا الأيام الماضية.

وفي تعز، لقي أربعة من عناصر الحوثي مصرعهم، خلال تصدي قوات الجيش والمقاومة لمحاولة تسلل حوثية لأحد المواقع في جبهة العنين غرب المحافظة.

وفي الحديدة، أفشلت القوات المشتركة محاولة حوثية لاستحداث تحصينات قتالية غرب مديرية حيس جنوب المحافظة، وقامت بقصف المعدات المستخدمة في عملية الاستحداث ما أدى لتدمير جرافة، وإعطاب معدة أخرى، كانت تنقل احجارا إلى المنطقة، الواقعة بالقرب من مثلث العدين على الحدود الإدارية مع محافظة إب.

وواصلت الميليشيات، إرسال تعزيزات واستحداث مواقع بالقرب من مناطق التماس على امتداد جبهات الساحل الغربي، في إطار تصعيدها الميداني المتواصل واستهدافها للمدنيين والأعيان المدنية في تلك المناطق.

من جهة أخرى تمكنت الدفاعات الجوية للمشتركة مساء امس، من اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة حوثية، في سماء مديرية الدريهمي، هي الثالثة التي يتم إسقاطها في جبهات الحديدة في اقل من أسبوع.

طباعة