عباس محذرا من تقويض حل الدولتين: طفح الكيل، والوضع أصبح لا يحتمل

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الجمعة إن أمام إسرائيل عاما واحدا للانسحاب من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967.

ولوح عباس في كلمة مسجلة له أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها رقم 76، بسحب الاعتراف بإسرائيل في حال عدم انسحابها من الأراضي الفلسطينية ومنع تحقيق حل الدولتين.

كما هدد بالتوجه إلى محكمة العدل الدولية «من أجل اتخاذ قرار حول شرعية وجود الاحتلال على أرض دولة فلسطين وحسم المسؤولية المترتبة على الأمم المتحدة والعالم إزاء ذلك».

وأكد عباس الاستعداد الفلسطيني للعمل على ترسيم الحدود وإنهاء جميع قضايا الوضع النهائي تحت رعاية اللجنة الرباعية الدولية، وفق قرارات الشرعية الدولية.

وقال «لقد وصلنا إلى مواجهة مع الحقيقة مع سلطة الاحتلال، ويبدو أننا على مفترق طرق، وقد طفح الكيل، فالوضع أصبح لا يحتمل، وغير قابل للاستمرار، ولم يعد شعبنا يحتمل المزيد».

وأضاف «لا نجد شريكا للسلام في إسرائيل يؤمن ويقبل بحل الدولتين» محذرا من أن تقويض حل الدولتين القائم على الشرعية الدولية، سيفتح الأبواب واسعة أمام بدائل أخرى سيفرضها علينا جميعاً الواقع القائم على الأرض.

طباعة