الجيش الأميركي: ما حصل كان "تدريباً" وليس حادث إطلاق نار بقاعدة عسكرية

نفى الجيش الأميركي الخميس ما أعلنه مسؤول عسكري عن وقوع خمسة جرحى في إطلاق نار حصل في قاعدة للجيش في ميريلاند (شمال شرق)، مؤكّداً أنّ ما حصل كان مجرّد "تدريب مقرّر مسبقاً".

وقال الناطق باسم البنتاغون إيريك باهون، في بيان إنّ "المعلومات المتعلّقة بحصول إطلاق نار في قاعدة فورت ميد غير صحيحة. ما حصل كان تدريباً مقرّراً مسبقاً".

وكان مدير الطوارئ في مركز عمليات الطوارئ في القاعدة العسكرية جيفري ماكليندون، قال لوكالة "فرانس برس" قبل دقائق من صدور بيان البنتاغون إنّ مسلّحاً أطلق النار في الساعة 9:46 داخل القاعدة "ممّا أسفر عن إصابة خمسة أشخاص بجروح"، مشيراً إلى أنّ إطلاق النار "تمّ احتواؤه" وأنّ وضع الجرحى غير واضح.

 

طباعة