تعليق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على وفاة المشير طنطاوي

 

 

تعليق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على وفاة المشير طنطاوي

 

 

غيّب الموت رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم لمصر المشير محمد حسين طنطاوي، عقب ثورة 25 يناير، ووزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق، صباح اليوم الثلاثاء، عن عمر ناهز 86 عاماً، بعد صراع طويل مع المرض، وعلق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، على رحيل طنطاوي قائلاً إنّ المشير طنطاوي كان يقول دائما "أنا ماسك جمرة نار في إيدي، بتولع إيديّا ومش قادر أسيبها، لو سبتها هتحرق الدنيا"، وذلك في إشارة إلى تحمله المسؤولية في فترة ما بعد أحداث يناير 2011.

وأضاف الرئيس السيسي، خلال افتتاحه مشروعات قومية تنموية في شبه جزيرة سيناء: "ده كان الشعور اللي عاش بيه على الأقل في السنة ونصف اللي كان المجلس العسكري بيتولى فيهم المسؤولية، وكانت فترة صعبة جدا جدا جداً".

وتابع الرئيس: "أقول كلامي شهادة للتاريخ وله، هو في ذمة الله، والمولى سبحانه وتعالى هو من يؤاخذ الناس"، مضيفا: "بتكلم عشان المصريين اللي موجودين يبقوا عارفين إنّ الرجل العظيم كان سبب حقيقي في حماية مصر من السقوط في هذه المرحلة".

 

وفي وقت سابق تقدم السيسي، بالعزاء إلى الشعب المصري ولأسرة المشير طنطاوي، معربا عن تمنيه أن يتغمده الله بالرحمة.

وأضاف الرئيس المصري، خلال كلمته، ضمن افتتاح عدد من المشروعات القومية لتنمية شبه جزيرة سيناء: "أتمنى من الله أن يؤجره على كل الفترات التي عمل فيها، المشير طنطاوي جيل كبير أوي، تخرج في 1956 وحارب في 1967 وحرب الاستنزاف وأكتوبر واستمر في تحمل المسؤولية حتى آخر لحظة".

وتابع الرئيس السيسي: "هو في ذمة الله، ونتمنى من الله سبحانه وتعالى أن يجزيه خير الجزاء"".

طباعة