افتتاح أول مخيم "مغلق" لطالبي اللجوء في اليونان

افتتحت الحكومة اليونانية السبت في جزيرة ساموس المقابلة لتركيا مخيماً للاجئين محاطاً بالأسلاك الشائكة وكاميرات المراقبة ومزودا ماسحات ضوئية تعمل بالأشعة السينية وأبوابا مغناطيسية، وهو أول مخيم يوصف بأنه "مغلق وخاضع للمراقبة".

ويبدو المخيم للوهلة الأولى كأنه سجن منعزل رغم أنه يبعد ربع ساعة بالسيارة عن البلدة الرئيسية.

وعلى قطعة أرض تزيد مساحتها عن 12 ألف متر مربع يحدها خط مزدوج من الأسلاك الشائكة، سينقل أكثر من 300 طالب لجوء اعتبارا من الاثنين من المخيم المكتظ المقام في ضاحية فاثي، والذي سيقوم الجيش بعد ذلك بتفكيكه وإزالة الحاويات قبل تسليم الأرض إلى البلدية.

وقال وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراخي خلال افتتاح المخيم الذي ما زال خاليا: "من ساموس، نوجه رسالة إلى كل الجزر: صور المخيمات التي لا تستوفي الشروط الصحية أصبحت الآن من الماضي".

وسيقّسم طالبو اللجوء على "أحياء" عدة، وسيتمكنون من استخدام مناطق تقديم الطعام وممارسة الرياضة والألعاب وكذلك المطابخ المشتركة. وتضمّ كل غرفة نوم خمسة أسرّة وخزانة ملابس مع مراحيض وحمامات مشتركة، كما أفاد فريق وكالة فرانس برس.

وتبلغ كلفة المخيم الجديد الذي انتقدته العديد من المنظمات غير الحكومية، 43 مليون يورو بحسب وزارة الهجرة.

طباعة