الإمارات تحدد أولويات الدورة المقبلة للجمعية العامة للأمم المتحدة

يشارك وفد دولة الإمارات في الدورة السادسة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع المقبل، حيث سيتم تقديم حلول للتحديات العالمية الملحة، مثل جائحة كوفيد-19 والتقسيم الرقمي، وتغير المناخ والتفاوت بين الجنسين.

وستترأس ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، وفد دولة الإمارات الذي سيعقد اجتماعاته هذا العام بشكل شخصي وافتراضي على حد سواء..كما سيستعد الوفد لأعمال العامين القادمين لدولة الإمارات في مجلس الأمن، والتي ستبدأ في يناير 2022.

وقالت لانا زكي أنور نسيبة، مساعدة وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون السياسية المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة: «مع الضغط الهائل الذي تشكله جائحة كوفيد-19، تعتقد دولة الإمارات أن هذه لحظة فارقة وأساسية للاستجابة لدعوة الأمين العام لإعادة البناء بشكل أفضل.

وأضافت:"بصفتها عضواً جديداً في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ستعمل دولة الإمارات على تحسين التعاون في مجال الصحة العالمية، وتعزيز المساواة بين الجنسين، وبناء المرونة في مواجهة تغير المناخ، وتسخير إمكانات الابتكار من أجل إحلال السلام".

وسيركز وفد دولة الإمارات على ضمان التعافي المستدام، بما في ذلك الحصول العادل على اللقاحات..كما سيعمل وفد الدولة على تعزيز أنظمة الغذاء العالمية، وضمان حلول طاقة نظيفة وبأسعار معقولة، وإنهاء انتشار الأسلحة النووية..وسيتم تقديم بيان دولة الإمارات خلال المناقشة العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 27 سبتمبر 2021.

ويعد الأسبوع رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة، حدثاً سنوياً يجمع الرؤساء على مستوى العالم، حيث يتم تنظيم عدد من الاجتماعات التي تتناول التحديات العالمية الملحة.

وسينضم إلى ريم بنت إبراهيم الهاشمي في نيويورك، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والمبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي، ومعالي الشيخ شخبوط بن نهيان آل نهيان، وزير دولة، وخليفة شاهين المرر وزير دولة..فيما سيحضر الاجتماعات بشكل افتراضي كل من الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، وزير التغير المناخي والبيئة، ونورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة والشباب، ومريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، وعمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، وأحمد علي الصايغ، وزير دولة.

كما سيشارك من وزارة الخارجية والتعاون الدولي بشكل افتراضي، كل من يعقوب الحوسني، مساعد الوزير لشؤون المنظمات الدولية،
وسلطان محمد الشامسي، مساعد الوزير لشؤون التنمية الدولية.

طباعة