لعدم التزامه بالتعليمات.. إعفاء مدير مديرية أوقاف الإسماعيلية

قررت وزارة الأوقاف المصرية إعفاء الشيخ صبري عبادة من منصبه مديرا لمديرية أوقاف الإسماعيلية لعدم التزامه بتعليمات الوزارة، فيما قالت مصادر أن قرار الإعفاء بسبب سوء استخدامه للمسجد وإثارة المصلين خلال صلاة الجمعة، وإحداث حالة من البلبة في المسجد.

وجاء قرار وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، بإعفاء الشيخ صبري عبادة من منصبه، بناء على المذكرة المقدمة من، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، والوكيل الدائم ورئيس الإدارة المركزية للتفتيش والرقابة بوزارة الأوقاف هشام عبدالعزيز، حسب ما أوضحت الوزارة، في بيان لها، الجمعة.

من جهتها قالت مصادر بوزارة الأوقاف في تصريحات لصحيفة «اليوم السابع» المصرية، أن القرار جاء بسبب عدم قدرته على إحكام السيطرة على خطبة الجمعة التي خطبها في أحد المساجد أمس، مما أثار حفظية المصلين وتصاعدت الخلافات بالمسجد، مما أوشك معه أن تلغى صلاة الجمعة.

وقالت المصادر: «تم اتخاذ القرار لأنه إذا كان هذا حال مدير المديرية، فما بالك بالإمام العادي»، لافتة إلى أنه تم إرسال فريق من التفتيش بالوزارة للوقوف على تفاصيل الواقعة والتحقيق بها.

ومن جانبه، قال مصدر بالوزارة، إن قرار إعفاء الشيخ صبري عبادة من منصبه جاء بسبب مابدر منه خلال خطبة الجمعة أمس، من إثارة البلبة داخل مسجد في الاسماعيلية، وانتقاده لجمهور المصليين بالطريقة التي أدت إلى إثارة حالة من الفوضى داخل المسجد للحد الذي كان يحول دون إقامة صلاة الجمعة، حسب صحيفة الشروق.

وأضاف المصدر في تصريحات لـ«الشروق»، إلى أن مابدر عن الشيخ صبري عباده خارج تماما عن نهج الوزارة وتعليماتها، متابعا: «صدور مثل هذا الأمر من قيادة بالوزارة بحجم مدير المديرية هو أمر غير مقبول وهو مادفع لقرار إعفاءه من منصبه».

وحول ما إذا تم رصد مخالفات إدارية بأوقاف الإسماعيلية، أوضح المصدر أنه بالفعل تم رصد مخالفات إدارية جسيمه خلال الأسابيع الماضية وهي قيد التحقيقات.

من جانبه كشف الشيخ صبرى عبادة، لـ«اليوم السابع»، تفاصيل إعفائه من منصبه مديرا للمديرية، قائلا: «ما حدث أنني كنت أخطب الجمعة في مسجد المطافى بنطاق المديرية، وأثناء حديثي في موضوع الخطبة الذي حددته وزارة الأوقاف، اعترض بعض من المصلين، مما تسبب في حالة هرج داخل المسجد».

 

طباعة