ثوان معدودة وثقتها كاميرات «سيتي ستارز».. التفاصيل الكاملة لانتحار فتاة المول

37 ثانية هي المدة التي وثقتها الكاميرات لانتحار فتاة «مول سيتي ستارز» في مدينة نصر بالقاهرة، حيث ظهرت ميار محمد البالغة من العمر 23 سنة وهي تقف على أحد المقاعد ثم تعبر في هدوء إلى الحاجز الموجود بالطابق السادس، وفي غمضة عين ألقت نفسها دون تردد لتسقط جثة هامدة، وسط ذهول جميع رواد المول.

ورصدت الكاميرات الفتاة تتجول في المول، ثم وقفت مرة واحدة لمدة ثلاث دقائق ثم سحبت كرسي مجاور لها، وقفزت في ثوان، حيث حاول أحد الأشخاص اللحاق بها ولكنه فشل.

وبين التحقيقات أن الفتاة ميار محمد، طالبة في كلية طب الأسنان، وأنها انتحرت بسبب معاناتها من مشاكل وخلافات أسرية، وأنها رتبت للانتحار قبل ساعات من تنفيذ الواقعة بتلك الطريقة التي أحدثت حالة من الرعب والهلع الشديد بين رواد مول سيتي ستارز.

وأفادت تحقيقات النيابة أن فتاة المول ميار كانت بصحبة صديقتها وتدعى نيرة وهي زميلة لها في كلية طب الأسنان، وأنها قابلتها في كافيه داخل المول عند الساعة الثالثة عصرًا (الخميس) وجلست معها قرابة ساعتين وفي الساعة الخامسة انصرفت نيرة بسبب وجود ارتباط أسري خاص بها، وبقيت ميار داخل المول بمفردها لمدة أربع ساعات حتى انتحرت في تمام الساعة التاسعة مساء.

وبحسب أقوال نيرة في تحقيقات النيابة، فإنها كانت بصحبة فتاة المول، وعرفت منها معاناتها النفسية بسبب خلافات ومشاكل مع أسرتها حيث قالت لها: «أنا عايزة انتحر عشان خلاص تعبت»، وحاولت نيرة إخراجها من تلك الحالة النفسية السيئة قبل أن تتركها في الساعة الخامسة مساءً عندما طلبت منها ميار أن تبقى بمفردها.

واستمع فريق من المباحث لأقوال ستة من شهود العيان، الذين أكدوا أنهم لاحظوا وجود الفتاة في الطابق السادس لوقت طويل، وأن أفراد الأمن الإداري لاحظوا أنها كانت تبكي على فترات وعندما سألوها عن أسباب بكائها كانت تخبرهم أن لديها أمراً خاصاً أغضبها.

واستدعت نيابة مدينة نصر، والد الفتاة محمد هشام، وهو طبيب بالمعاش، والذي ذكر أنه كان يعاملها بكل عطف وحب، موضحاً أنه كان بالفعل يمنع ابنته من الخروج من المنزل في أوقات متأخرة، خوفاً عليها حسب «العربية».

كما أضاف أن ابنته كانت من الناجحين دراسيا، مشيرا إلى أنه يوم الواقعة طلبت منه الخروج مع أصدقائها ولكنه رفض في الأول، خوفاً عليها ولكنها أصرت عليه فوافق بشرط عدم التأخير والابتعاد عن المنزل، مشيرا إلى أنه فوجئ بخبر وفاتها وأنه عرف بالخبر من المباحث، مؤكدا أنه لا يعرف سبب الواقعة، حسبما نشر موقع صحيفة «الوطن» المصرية.

وبعد أن انتهت مشرحة زينهم من أعمال التشريح، شيعت جنازة فتاة مول«سيتي ستارز» اليوم بمدينة نصر، من مسجد السيدة نفيسة، وسط حالة من الحزن بين أقاربها ومعارفها.

في الأثناء طالبت النيابة العامة المصرية، عدم تداول فيديو انتحار «فتاة المول»، معتبرة أن التشكيك في الواقعة وتبيان الآراء حول سبب إقدام الفتاة على الانتحار من شأنه "المساس بحرمات الحياة الخاصة".

وشددت النيابة ، في بيان لها،الجمعة، على أنه من غير الجائز تناول مادة الانتحار للحديث عنها بين عموم الناس، معتبرة أن ذلك يشكل جريمة يعاقب عليها قانونا.

وأهابت إلى الامتناع عن تداول تصوير الواقعة مراعاة لـحقوق ذوي المتوفاة ومشاعرهم، داعية إلى بحث أسباب انتحار الشباب والسعي لتبديد هذه الظاهرة من أجل بناء جيل واع ومنتبه.

وعن الأسباب التي دفعت الفتاة إلى الانتحار، أوضحت النيابة العامة أنه بعد اطلاعها على كاميرات المراقبة وسؤال شهود عيان وذوي المتوفاة، تبين أن الفتاة اتخذت قرارها بعدما كانت تعاني من ضغوط نفسية بسبب خلافات عائلية.

 

طباعة