برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    اليمن.. تكبيد الميليشيات الحوثية خسائر كبيرة في جبهات غرب مأرب

    أكدت مصادر ميدانية في محافظة مأرب، تكبد ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة خلال محاولاتها المتكررة للتقدم في جبهات غرب وجنوب المحافظة، خلال اليومين الماضيين، مشيرة إلى ان حشود الميليشيات التي تم الدفع بها بكثافة باتجاه مأرب، وقعت بين قتيل وجريح وأسير، على يد قوات الجيش والقبائل ومقاتلات التحالف.

    وأفادت المصادر، بان مقاتلات التحالف نفذت، فجر اليوم، عملية عسكرية نوعية ضد مواقع وأهداف وتعزيزات للحوثيين في مأرب، ومناطق متفرقة، أدت لتدمير آليات قتالية، ومنصات إطلاق صواريخ وطائرات مسيرة مفخخة، فضلا عن مصرع واصابة العديد من القيادات والعناصر المسلحة الحوثية.

    وكانت جبهات الكسارة والمشجح، والزور، والجدعان غرب مأرب، شهدت مواجهات ومعارك بين الجيش والقبائل من جهة، والميليشيات الحوثية من جهة أخرى، تم فيها إفشال محاولات تسلل عدة للحوثيين في تلك الجبهات، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة مصرع 24 حوثياً خلال محاولتهم انتشال جثة القيادي الحوثي الصريع "أبو وائل الحنمي" في جبهة الكسارة.

    في الاثناء، لقي العديد من قيادات وقناصة الحوثي مصرعهم، بعد استهداف اجتماع لهم في صرواح غرب مأرب، مساء أمس، من قبل مقاتلات التحالف، والتي وسعت من عملياتها القتالية الجوية ضد مواقع وأهداف حوثية متحركة في جبهات مأرب، ما أدلى لتدمير 12 آلية قتالية بينها راجمات صواريخ كاتيوشا، ومدرعات، وعربات تحمل مسلحين تابعة للحوثيين، سقطوا بين قتيل وجريح.

    كما واصلت مقاتلات التحالف العربي، استهداف أهداف حوثية متحركة في مناطق متفرقة واقعة تحت سيطرتها، حيث تمكنت، فجر اليوم، من تدمير منصة إطلاق صواريخ باليستية، اثناء محاولة نصبها في مديرية كتاف بمحافظة صعدة، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين بينهم خبراء صواريخ.

    كما استهدفت تحركات وتعزيزات حوثية في مديرية خب والشعف في الجوف، كانت في طريقها نحو منطقة "المهاشمة"، ما خلف قتلى وجرحى حوثيين، وتدمير عدد من آلياتهم القتالية.

    وفي تعز، استهدفت مقاتلات التحالف بأربع غارات، منصات إطلاق صواريخ ومرابض طائرات مسيرة مفخخة حوثية في محيط مطار تعز، فيما تم رصد تحركات وتعزيزات حوثية تضم صواريخ باليستية في منطقة "خزيجة" بمديرية مقبنة، تم نقلها من مواقعها في شارع الستين شمال المدينة، وفقا لمصادر مطلعة، مؤكدة انه تم نشر تلك التعزيزات والصواريخ في تباب قرية "العيار"، وأخرى في مدرسة المنطقة، التي حولتها الميليشيات إلى ثكنة لمتركز عناصرها وتخزين الأسلحة فيها.

    وفي البيضاء، دكت مقاتلات التحالف موقعاً حوثياً يضم أسلحة متطورة تم الدفع بها من صنعاء وإب، إلى مديرية ناطع بهدف تعزيز الجبهات المتقدمة في محيط مأرب وشبوة، ما أدى لوقوع انفجارات ضخمة في الموقع المستهدفة.

    من جهة أخرى، تم القبض على خلية حوثية متخصصة في زارعة الألغام والمتفجرات، في سوق الغنم، في مدينة مأرب، وفي حوزتهم كمية كبيرة من المتفجرات التي كانت تنوي نشرها في مناطق متفرقة في المدينة، قبل ان تتمكن الأجهزة الأمنية من افشال العملية والقبض على الخلية.

    وفي صنعاء، ذكرت مصادر محلية، قيام ميليشيات الحوثي باستخدام مكبرات الصوت في عملية حشد جديدة باتجاه جبهات مأرب، مشيرة إلى استخدام المساجد أيضاً في العملية، وذلك لتعويض خسائرها الكبيرة التي تكبدتها خلال الأشهر الماضية في جبهات مأرب والجوف.

    وفي الحديدة، ارتكبت ميليشيات الحوثي جريمة جديد بحق سكان المناطق الساحلية، بعد سقوط 15 مدنياً بينهم نساء وأطفال، بانفجار أحد الألغام التي زرعتها الميليشيات في أحد الطرق في مديرية الخوخة.

    وأكدت مصادر طبية، إصابة 15 مدنياً جراء انفجار لغم بسيارتهم بمنطقة قطابا، أثناء عودتهم من حفل عرس باتجاه قريتهم في "الحيمة"، حيث تم نقلهم إلى مستشفى الخوخة الميداني، والحالات الحرجة نقلت إلى مستشفى المخاء.

    وذكرت مصادر محلية في الخوخة، ان عناصر حوثية تنفذ عمليات تسلل بين الحين والأخر، نحو المناطق المدنية والطرقات والمزارع، وتقوم بعمليات زرع الغام ومتفجرات وعبوات ناسفة فيها، بهدف الحاق الأذى والموت بالمدنيين من أبناء المناطق المحررة جنوب الحديدة.

    وفي صنعاء، ذكرت مصادر في وزارة النفط والمعان، قيام ميليشيات الحوثي بفصل 500 من موظفي الوازرة، واستبدلتهم بعناصر تابعة لها غير مؤهلين، في جريمة جديدة تطال موظفي الدولة.

    طباعة