برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    إلغاء ارتداء الكمامات إلزاميا في البرتغال

    ألغت البرتغال اليوم، ارتداء الكمامات إجباريا في الشوارع والمنتزهات وحتى على الشواطئ، وذلك بعد تطبيقها لمدة 318 يوما.

    وانتهى اليوم الإلزام بارتداء الكمامة، الذي تم إقراره في نهاية أكتوبر 2020، في أعقاب التقدم المستمر في المعركة ضد جائحة كورونا.

    مع ذلك، استمر الكثيرون في ارتداء الكمامات في شوارع العاصمة لشبونة ومدن أخرى، عقب توصية وزيرة الصحة جارسا  فريتاس بتوخي الحذر في التجمعات الكبرى، خاصة في الأماكن المفتوحة.

    ويشار إلى أنه بعدما وصل معدل الاصابات الجديدة خلال 14 يوما للذروة  إلى 438 حالة، تراجع مؤخرا إلى 240 حالة، وذلك تم تخفيف القيود.

    مع ذلك، اتسمت القيود بحذر أكبر في إسبانيا، التي انخفضت فيها معدلات الاصابة بصورة سريعة، ولكن ألغت  إلزامية ارتداء الكمامات في الأماكن المفتوحة منذ شهرين ونصف.

    وعلى عكس البرتغال على سبيل المثال، يطلب حيازة وثيقة تدل على التطعيم ضد فيروس كورونا أو شهادة تعافي من المرض أو اختبار يثبت سلبية الاصابة بالفيروس لدخول أنواع مختلفة من المنشآت.

    وحصل نحو 80% من تعداد سكان البرتغال الـ10.3 مليون نسمة على جرعتي اللقاح.

    ونقلت صحيفة بوبليكو عن رئيس الوزراء انطونيو كوستا القول اليوم إن البرتغال سوف تصل لنسبة تطعيم 85 % بحلول نهاية الشهر الجاري.

    وأضافت الصحيفة أن 84% ممن تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عاما حصلوا على أول جرعة من اللقاح.

    طباعة