العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مأساة في مقدونيا.. 14 قتيلا في حريق بمستشفى لمعالجة مرضى «كورونا»

    أعلنت سلطات مقدونيا الشمالية الخميس مقتل 14 شخصا في حريق عنيف اندلع على أثر انفجار في وحدة لمعالجة مصابين بكوفيد-19، موضحة أن تحقيقات تجري لمعرفة ما إذا كان هناك مزيد من الضحايا.

    وكان فينكو فيليبتشي وزير الصحّة في هذا البلد الواقع في منطقة البلقان تحدث ليل الأربعاء الخميس عن مقتل عشرة أشخاص في الحريق الذي وقع في تيتوفو بشمال غرب البلاد.

    لكن النيابة العامة ذكرت في بيان الخميس إنها أمرت بتشريح جثث 14 شخصا لقوا حتفهم في الحريق، مشيرة إلى أن التحقيقات مستمرة لتحديد ما إذا كان هناك أي ضحايا آخرين.

    وقال البيان إن «المدعين أمروا بتشريح الجثة والتعرف على جثث 14 شخصا لقوا حتفهم في الحريق ونحقق في ما إذا كانت هناك وفيات أخرى.»

    من جهته كتب رئيس الوزراء زوران زاييف الذي تفقد هذه البلدة الصغيرة فور الإعلان عن الحريق، «مأساة كبيرة وقعت في مركز كوفيد-19 في تيتوفو»، موضحا أن «انفجارا تسبب باندلاع حريق». وأضاف «تم إخماد الحريق لكن خسرنا العديد من الأرواح».

    ووقع الحريق في وحدة معالجة مرضى كورونا في مركز مستشفى تيتوفو بينما كانت هذه الجمهورية اليوغوسلافية الصغيرة السابقة تحتفل بالذكرى الثلاثين لاستقلالها.

    وقبيل ذلك تماما، نظمت احتفالات في سكوبيي لا سيما عرض للجيش وقوة الشرطة بالإضافة إلى حفل موسيقي للأوركسترا الوطنية الفيلهارمونية.

    ودمرت النيران جزءا من البنى التي أنشئت مؤخرا أمام مركز المستشفى لاستقبال مرضى مصابين بفيروس كورونا.

    وذكر صحافي من وكالة فرانس برس أنه بعد ساعات على الكارثة، كان أشخاص يتجولون بقلق أمام حاويات متفحمة بينما يتنقل حاملو نقالات ذهابا وغيابا إلى جانب سيارات الإسعاف.

    ووقع الانفجار لأسباب لم تعرف بعد. وتفقد خمسة قضاة من النيابة المكان لمحاولة تحديد أسباب المأساة.

    وقالت إدارة الإطفاء التي أبلغت بالحريق حوالى الساعة 19.00 إنها أخمدت الحريق خلال 45 دقيقة لكنها لم تتمكن من تجنب وقوع ضحايا.

    وقال ساسو ترايتشيفسكي نائب قائد الإطفاء في تيتوفو للتلفزيون المحلي إن «الحريق كان هائلا لأن المستشفى هو وحدة مسبقة الصنع وكان هناك بلاستيك». وأضاف «كنا نقوم بإخراج الضحايا أثناء إخماد النيران».

    طباعة