برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    استهداف مواقع "حوثية" في مأرب والجوف

    أحد عناصر الجيش اليمني في مأرب. (أرشيفية)

    كبدت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وقوات الجيش اليمني والقبائل، اليوم الأحد، ميليشيات الحوثي، خسائر كبيرة في جبهات القتال بمحافظتي مأرب والجوف، بعد شنها هجمات على مواقع الحوثيين في مناطق متفرقة.

    وأكدت مصادر ميدانية، أنه تم استهداف مواقع للحوثيين في جبهتي الكسارة والمشجح والزور في صرواح مأرب، من قبل الجيش والقبائل، فيما شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات المركزة طالت تعزيزات وآليات قتالية حوثية ودمرتها في محيط مدينة مأرب كانت في طريقها نحو مناطق التماس.

    وفي جنوب مأرب، تواصلت المعارك في جبهات "علفاء ، رحوم، حيد آل احمد، بقثة، عينه، لفج"، وعززت القبائل جبهات القتال بمزيد من المقاتلين والسلاح، فيما واصلت مقاتلات التحالف مساندة الجيش اليمني والقبائل بسلسلة من الغارات النوعية.

    وكانت الميليشيات الحوثية قد صعدت مؤخراً هجماتها بالطائرات المسيرة المفخخة والصواريخ الباليستية تجاه السعودية، وتصدت الدفاعات السعودية للهجمات التي نتج عنها سقوط مصابين وأضرار مادية، وأثارت الهجمات الحوثية إدانات دولية واسعة.

    وذكرت مصادر ميدانية، أن مقاتلات التحالف دمرت تحصينات ومخازن أسلحة ومنصة إطلاق صواريخ، وآليات قتالية، تابعة للميليشيات في مناطق متفرقة بجبهات مأرب، وفي مديرية السوادية في البيضاء.

    وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش والقبائل، من التقدم على حساب ميليشيات الحوثي في صحراء بئر المرازيق، بعد شنها هجوم واسع على مواقع الحوثي في الشهلاء، وكبدتها خسائر كبيرة.

    وفي الضالع، تصدت القوات المشتركة والجنوبية لهجوم حوثي، باتجاه قطاع حبيل يحيى شمال غرب مديرية قعطبة.

    وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي ارتكاب خروقاتها وانتهاكاتها بصورة يومية بحق أهالي الساحل الغربي، وطالت الهجمات الحوثية حي "بني عفيف" والفازة والجبلية في جنوب مديرية التحيتا، كما استهدفت الميليشيات مناطق في الكيلو 16 شرق مدينة الحديدة، وأخرى في الجاح بمديرية بيت الفقيه، حيث حاولت الميليشيات استحداث مواقع ونصبت منصة إطلاق صواريخ باليستية ومراكز لرادارات بحرية إيرانية الصنع.

    وفي إطار انتهاكات الحوثيين، كشفت رابطة أمهات المختطفين والمخفيين قسرا في اليمن، عن مقتل 61 مدنيا في معتقلات الميليشيات الحوثية، خلال السنوات الخمس الماضية.

    وفي إب، قتل وأصيب ستة من المدنيين على أيدي مسلحين حوثيين، في حوادث متفرقة خلال اليومين الماضيين.

    طباعة