العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مقاتلات التحالف تدمر منصة إطلاق صواريخ "حوثية" في صعدة

    عناصر من القوات المشتركة في الساحل الغربي لليمن. (أرشيفية)

    أكدت مصادر ميدانية يمنية، اشتعال المعارك في أربع جبهات في جنوب محافظة مأرب، تركزت في محيط مدينة الكولة مركز مديرية رحبة، حيث تم استدراج ميليشيات الحوثي، إلى مناطق قتال مفتوح، فيما دمرت مقاتلات التحالف منصة إطلاق صواريخ حوثية في صعدة.

    وأفادت المصادر بأن قوات الجيش والقبائل، شنت فجر اليوم، هجمات على مواقع تتمركز فيها عناصر الحوثي في "جبل البعير، وجبل حنف، وجبل الابزخ، وجبل الحدباء، ومنطقة بقثة، وحيد آل احمد"، وكبدتها خسائر كبيرة وأجبرتها على الفرار نحو مناطق مفتوحة، حيث باشرتها بالقصف المدفعي المكثف، فيما شنت مقاتلات التحالف غارات ألحقت خسائر في صفوف الميليشيات ودمرت أعداد كبيرة من الآليات القتالية الحوثية.

    وأشارت المصادر، إلى أن عدد من عناصر الميليشيات فروا نحو مناطق متفرقة بين "رحبة وماهلية"، فيما وقع العديد من عناصرها أسرى في أيدي الجيش والقبائل، لافتة إلى أن قبائل مراد عززت جبهات القتال في رحبة بعشرات المقاتلين، ما رجح الكفة لصالح قوات الشرعية، وأفادت مصادر ميدانية، بمصرع وإصابة العديد من قيادات الحوثي في كمين للجيش والقبائل في رحبة.

    وفي جبهات غرب مأرب، تواصلت المعارك في جبهات الكسارة والمشجح ووادي ذنة والزور، مع استمرار غارات مقاتلات التحالف التي كان لها الفضل في إفشال العديد من الهجمات ومحاولات التسلل الحوثية في جبهات مأرب خلال الأيام الماضية.

    وأكدت مصادر ميدانية، مصرع 30 حوثيا في جبهات غرب مأرب، بينهم القيادي الحوثي أحمد العماد، وإصابة آخرين، فيما تم تدمير ثلاث آليات قتالية وإعطاب أخرى.

    وفي الجوف، أكدت مصادر ميدانية في المنطقة العسكرية السادسة، إرسال مزيد من التعزيزات القتالية إلى جبهات القتال شرق مدينة الحزم، لمنع أي محاولات تقدم حوثية في جبهات الشهلاء والجدافر والعلم، الواقعة في محيط محافظة مأرب.

    وشنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على مواقع وآليات حوثية في مديرية خب والشعف كانت في طريقها إلى مناطق التماس في شرق بئر المرازيق، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

    وفي صعدة دمرت مقاتلات التحالف منصة إطلاق صواريخ حوثية في منطقة جبلية بين مديريتي حيدان والظاهر، ما خلف قتلى في أوساط العناصر المتخصصة في إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة الحوثيين.

    وفي صنعاء، أكدت مصادر نجاح قوات الأمن التابعة للشرعية بمساندة قوات التحالف في اعتقال العقل المدبر لمعظم عمليات الحوثيين المدعو "حسن علي العماد"، أثناء عودته من إيران عبر أحد المنافذ في محافظة المهرة.

    وفي تعز، جددت ميليشيات الحوثي قصفها الأحياء السكنية في المدينة، حيث استهدفت حي الروضة السكني بقذائف المدفعية ما تسبب في تضرر عدد من المنازل ووقوع إصابات في أوساط المدنيين.

    وفي الضالع، أفشلت القوات المشتركة والجنوبية محاولة تسلل لعناصر حوثية باتجاه بلدة حبيل يحيى بمديرية الحشاء شمال المحافظة، وكبدتها خسائر كبيرة، فجر اليوم، وأكدت مصادر ميدانية شن القوات المشتركة والجنوبية هجوم معاكس على مواقع الحوثيين في المنطقة، ما خلف دمار كبير في تحصيناتها وآلياتها القتالية.

    وفي الحديدة، ردت القوات المشتركة على مصادر نيران الحوثيين التي استهدفت مناطق مدنية في مناطق تماس بمديريات التحيتا وحيس والدريهمي، وكبدتها خسائر كبيرة.

    وواصلت الميليشيات الحوثية قصفها مناطق سكنية ومزارع في الفازة والجبلية بالتحيتا، مستخدمة قذائف مدفعية الهاون الثقيل عيار 120، كما استهدفت مناطق سكنية في الدريهمي، وشمال غرب حيس.

    وفي إطار الانتهاكات، أقدمت الميليشيات على قتل خمسة من أسرة واحدة، في قرية "العرة" بمديرية همدان شمال صنعاء، واستولت على أراضيهم، بالقوة، ما دفع قبائل المنطقة للتداعي وإعلان النفير في مواجهة نهب الميليشيات لأراضيهم.

    وفي صنعاء أيضا، نشرت الميليشيات المئات من العناصر التجسسية في شوارع المدينة للقيام بعملية تفتيش لهواتف السكان، وتمارس تعسفات وانتهاكات بحق المدنيين، وقامت باختطاف العديد من القيادات العسكرية السابقة، والشباب، ونقلتهم إلى جهات مجهولة.

    طباعة