العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    قوات الشرعية اليمنية تكبد ميليشيات الحوثي خسائر فادحة في جبهات مأرب

    أكدت مصادر ميدانية وأخرى عسكرية، في مأرب، استمرار المعارك العنيفة في جميع جبهات المحافظة، بين قوات الجيش اليمني والقبائل من جهة، وميليشيات الحوثي من جهة أخرى، مخلفة مئات القتلى والجرحى.

    وذكر قائد المنطقة العسكرية الثالثة في مأرب، اللواء منصور ثوابه، أن المعارك على اشدها في جميع الجبهات للرابع يوم، وان الميليشيات فشلت في تحقيق أي تقدمات كما تدعى، مؤكدا انه تم إفشال جميع المحاولات الحوثية للتقدم والتسلل في جميع الجبهات، وانه تم تكبيدها خسائر كبيرة.

    وأوضح ثوابة، أن الميليشيات شنت على مأرب منذ يناير الماضي اكثر من 300 هجوم تركزت في جبهات الكسارة والمشجح وجبل مراد ورحبة ورغوان ومدغل، تكبدت خلالها قتلى، والآلاف من الجرحى، وعشرات الأسرى، فضلا عن تدمير مئات الآليات القتالية.

    وواصلت الميليشيات الحوثية اليوم الخميس، هجماتها الواسعة على مواقع الجيش والقبائل، عبر ثلاثة محاور رئيسة، بهدف تحقيق أي اختراق تجاه مدينة مأرب ومنابع النفط في صافر، لكنها فشلت في التقدم نتيجة كثافة الغارات التي تشنها مقاتلات التحالف والتي بلغت حتى ظهر الخميس اكثر من 53 غارة.

    ووفقا لمصادر ميدانية، فان الميليشيات تركز بشكل كبير على محاور الكسارة والمشجح، وذنة والزور، ورحبة وجبل مراد، حيث دفعت بمئات المقاتلين وعدد كبير من الآليات القتالية التي حشدتها على مدى الأسابيع الماضية إلى محيط تلك الجبهات والمحاور الثلاثة.

    وأفادت المصادر، أن قوات الجيش والقبائل مسنودين بالتحالف العربي، أفشلت اكبر هجوم حوثي على منطقة الكسارة، وكبدتها خسائر كبيرة، بلغت 60 قتيلا خلال الساعات الماضية بينهم القيادي الحوثي المدعو محمد حسين الحوثي، فضلا عن تدمير ثمان آليات قتالية، واسر 11 عنصر، وان الميليشيات ردت بقصف أطراف مدينة مأرب بصواريخ الكاتيوشا.

    وأكدت المصادر، استمرار القتال في مديرية رحبة، التي ادعت الميليشيات أنها سقطت في ايدي عناصرها، مشيرة إلى أن المعارك ما زالت تدور بين الجانبين في المشيريف وبقثة وحيد آل احمد، وحيد آل حارز، والطريق المؤدية إلى منطقة الكولة مركز المديرية.

    وكانت مقاتلات التحالف شنت 15 غارة على مواقع وآليات حوثية في جبهات رحبة، أدت لتدميرها وإعاقة تقدمات الحوثي في المديرية، وكبدتها خسائر كبيرة، وسمحت للقوات والقبائل إعادة الانتشار والتمركز في مناطق حاكمة في المديرية.

    بالتزامن، دارت مواجهات عنيفة بين الطرفين، في غربي مديرية رغوان، شمالي غرب المحافظة، رافقها قصف جوي مكثف لمقاتلات التحالف العربي على مواقع الميليشيات، وفقا لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن المعارك امتدت إلى مواقع شمالي رغوان المتاخمة لمديرية مدغل، التي شهدت هي الأخرى مواجهات عنيفة بين الجانبين.

    من جهة أخرى أقر القيادي الحوثي حسين الشامي، بعدم تمكنهم من تحقيق أي تقدمات في مأرب على مدى الأشهر الماضية.

    إلى ذلك تسببت المعارك الأخيرة في مديرية رحبة جنوب مأرب، بنزوح اكثر من 600 أسرة باتجاه مديريات مأرب، الوادي، الجوبة، وصرواح، حسب الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين، بمحافظة مأرب.

    وفي صنعاء، أكدت مصادر محلية، وقوع انفجار ضخم في الجهة الشمالية للمدينة، مساء امس، يعتقد انه ناتج عن فشل الميليشيات باطلاق صاروخ باليستي من ضلوع همدان، للمرة الثانية في اقل من أسبوع التي تفشل فيها الميليشيات في إطلاق صواريخ باليستية من تلك المنطقة.

    يأتي ذلك متزامنا مع إعلان التحالف العربي اعترض وتدمير، مسيرة مفخخة حوثية رابعة في الأجواء اليمنية، حيث أعلنت في وقت سابق امس عن اعتراض وتدمير ثلاث طائرات مسيرة مفخخة بالأجواء اليمنية.

    من جهة أخرى، شهدت العاصمة مواجهات دامية بين عناصر الحوثي واحد أبناء بيت الصايدي على خلفية قيام الحوثيين بالهجوم على منزله بغية الاستيلاء عليه، حيث شهدت المدينة مواجهات دامت خمس ساعات، خلفت ثلاثة قتلى بينهم قيادي حوثي، وثمانية إصابات خطيرة.

    وفي الحديدة، دمرت القوات المشتركة، مرابض مدفعية تابعة للميليشيات كانت تستهدف مناطق سكنية في منطقة الجاح التابعة لمديرية بيت الفقيه جنوبي المحافظة.

    من جانبها واصلت الميليشيات استهدافها المناطق المدنية والمزارع، في قطاعات الدريهمي وحيس والتحيتا، وشرق مدينة الحديدة، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة، ما دفع المشتركة للرد على مصادر النيران.

    وفي البيضاء، افشلت القوات المشتركة والجنوبية، محاولة تسلل لعناصر حوثية باتجاه مواقعها في جبهة عقبة ثرة بين البيضاء وأبين، وكبدتها خسائر كبيرة، وفقا لمصادر ميدانية.

    طباعة