العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    حاكمة نيويورك الجديدة أول امرأة في الولاية تتولى هذا المنصب

    أصبحت كاثي هوشول أول امرأة تشغل منصب حاكم ولاية نيويورك قبل أيام قليلة، بعد أن استقال الحاكم السابق، أندرو كومو، بسبب مزاعم التحرش الجنسي. ويعتبر منصب الحاكم هو المنصب السياسي الأعلى في رابع ولاية أميركية من حيث عدد السكان.

    فمن هي هذه السيدة؟ وصفها سلفها بأنها «ذكية وكفوءة»، وتنتمي هذه المرأة البالغة من العمر 62 عاماً للحزب الديمقراطي، وهي من منطقة بوفالو بولاية نيويورك. ظلت هوشول مناصرة للنساء اللاتي يواجهن العنف المنزلي والجنسي طوال حياتها المهنية. وقادت حملة ضد كومو لمحاربة الاعتداء الجنسي في حرم الجامعات.

    في عام 2011، خاضت هوشول انتخابات خاصة لشغل مقعد في الكونغرس في منطقة ذات ميول جمهورية تضم معظم المنطقة الواقعة بين بوفالو وروتشستر بعد الاستقالة المفاجئة للنائب الجمهوري كريس لي.

    وكان الجمهوري جين كوروين مفضلًا بشدة للفوز في البداية، لكن هوشول حققت انتصارًا مفاجئًا بعد أن استطاعت أن تقحم كوروين في اقتراح جمهوري مثير للجدل لإصلاح الرعاية الطبية. وفازت بنسبة 47٪ من الأصوات مقابل 43٪ لكوروين، مع حصول مرشحي الطرف الثالث على إجمالي 10٪ من الأصوات.

    شغلت هذا المقعد حتى عام 2012، لكنها خسرته أمام الجمهوري كريس كولينز بعد إعادة رسم المنطقة وتغيير اسمها إلى منطقة الكونغرس السابع والعشرين.

    انضمت هوشول إلى فريق الحاكم في عام 2014، وتولت دور المراسيم بصفتها نائبة للحاكم.

    وتعود أصول هوشول لأسرة كان يعمل أفرادها في تعدين الصلب، وهرب أجدادها من الفقر المدقع في أيرلندا قبل أن يجعلوا نيويورك موطنهم. وهي واحدة من ستة أطفال في الأسرة، حصلت على شهادة البكالوريوس من جامعة سيراكيوز، ودرجة البكالوريوس في القانون من الجامعة الكاثوليكية الأميركية. ومن هناك، بدأت العمل كمساعدة في الكابيتول هيل، وعملت في مناصب محلية قبل انتخابها للكونغرس.

    في عام 2006، أنشأت مع والدتها وخالتها مقر «كاثلين ماري»، وهو مقر انتقالي لإيواء ضحايا العنف المنزلي. وفي عام 2008، أثارت الجدل عندما كانت تعمل ككاتبة مقاطعة في إيري، بسبب معارضتها لخطة الحاكم آنذاك، إليوت سبيتزر، لمنح رخص قيادة للمهاجرين غير الشرعيين. وتراجعت عن التعليقات بعد 10 سنوات، قائلة: «إنها حقبة مختلفة تمامًا هناك».

    وكانت هوشول قد انضمت في وقت سابق من شهر أغسطس الماضي إلى مجموعة السياسيين الذين استنكروا ما فعله الحاكم السابق من تحرش جنسي بالنساء، وقالت إن استقالته كانت «الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله»، واصفة سلوكه بأنه «مثير للاشمئزاز وغير قانوني».

    وفي أول تعليق لها بعد استقالة كومو، قالت إنها تريد أن يعرف الجمهور أنها مستعدة للتصعيد. وأضافت بأنها لم تكن على علم بسلوك كومو المزعوم، وأنها لم تكن قريبة منه «جسديًا أو غير ذلك، خلال هذا الوقت الطويل».

    هوشول أول امرأة تصبح حاكمة لنيويورك بعد ما يقرب من 250 عامًا بعد أن تولى هذا المنصب حكام ذكور، كما تعتبر عاشر نائب حاكم يحتل هذا المنصب. السيدة هوشول هي أيضًا أول حاكمة من خارج مدينة نيويورك وضواحيها المباشرة منذ ترك، فرانكلين دي روزفلت، منصبه في عام 1932.

    وتواجه هوشول أيضًا أسئلة مبكرة حول تضارب محتمل في المصالح فيما يتعلق بزوجها ويليام هوشول جونيور، المستشار العام والنائب الأول للرئيس في شركة الضيافة والمقامرة العملاقة في ديلاوير نورث، وهي شركة لها أعمال كبيرة في الولاية. وفي وظيفتها الجديدة، ستسيطر هوشول على لجنة الألعاب في نيويورك، التي تنظم سوق المقامرة الكبيرة والمتنامية.

    ويقول المدير التنفيذي للشركة، جون كايني «هوشول، التي لم يكن لديها سلطة كنائب حاكم للتأثير على الأشياء حقًا، ستتمتع الآن بكل السلطة بصفتها حاكمة لتكون قادرة على إعطاء الضوء الأخضر والتأثير على الصفقات بين منظمي الولاية، ووكالات الدولة، والسلطات العامة، وولاية ديلاوير الشمالية».

    ويضيف «خلاصة القول: إنها في مكان يجعل ولاية ديلاوير الشمالية مليئة بالمال إذا كانت تميل لذلك، من خلال منحهم معاملة تفضيلية ووضع إبهامها على الميزان.»

    وردا على سؤال حول هذه المخاوف قالت هوشول إنها طلبت نصيحة «خبراء الأخلاقيات الخارجيين لكي تتوصل إلى سياسة صارمة، لذلك لن يشكك أحد أبدًا في وجود أي مشاركة مع زوجي، في أي شيء يتعلق بولاية نيويورك».

    وقالت هوشول «كان زوجي مدعيًا فيدراليًا لمدة 30 عامًا، لذلك حتى عندما كنت في الكونغرس، نحن معتادون على إبقاء عملنا منفصلاً للغاية» وتضيف «شغل زوجي منصب المدعي العام للرئيس السابق، باراك أوباما لمدة ثماني سنوات، لذلك لا يمكن لأحد أن يمس النزاهة التي تتصف بها مواقفنا في الماضي والحاضر».

     

    طباعة