العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    التحالف يدمر منصة إطلاق صواريخ "حوثية" في صنعاء

    أحد عناصر الجيش اليمني في مأرب. (أرشيفية)

    تمكنت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن من تدمير منصة إطلاق صواريخ وطائرات مسيرة حوثية في العاصمة اليمنية صنعاء، ردا على استهداف الميليشيات الحوثية للمناطق الجنوبية بالمملكة العربية السعودية خلال الفترة الأخيرة.

    وذكرت مصادر ميدانية أن العملية أدت إلى تدمير منصة إطلاق صواريخ وطائرات مسيرة حوثية في منطقة همدان شمال صنعاء، كما أحبطت عملية إرهابية جديدة للحوثيين حيث جاءت الضربة أثناء محاولة إطلاق الحوثيين طائرة مسيرة تجاه المملكة، فضلا عن مصرع وإصابة 30 حوثيا بينهم 2 من الخبراء المتخصصين بإطلاق الصواريخ الباليستية.

    وفي مأرب، واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودين بالتحالف لليوم الثالث على التوالي تقدمها في جبهات غرب وجنوب المحافظة، محققة انتصارات نوعية على حساب ميليشيات الحوثي.

    وأكدت مصادر ميدانية تحرير منطقة الدحلة في جبهة المشجح، وتكبيد الميليشيات خسائر كبيرة، مشيرة إلى أن العملية تأتي امتداد لعملية السيطرة على المواقع التي حاولت الميليشيات التسلل إليها خلال اليومين الماضيين في المشجح والكسارة.

    وفي جبهات جنوب المحافظة، أفشلت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودين بالتحالف العربي محاولة تقدم للميليشيات تجاه مناطق "حيد آل أحمد، والمشيريف، وبقثة" في محاولة منها استعادة المواقع التي خسرتها مؤخرا، لكن الميليشيات فشلت في تحقيق هدفها وتكبدت المزيد من الخسائر.

    وشنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات طالت مواقع وأهداف وتعزيزات للميليشيات الحوثية في مديريات مدغل ومجزر وصرواح ورحبة وجبل مراد في محافظة مأرب، ما أدى لتدمير آليات قتالية نوعية للحوثيين ومصرع وإصابة عدد من عناصر الميليشيات.

    وفي صنعاء، تواصلت المعارك بين القبائل والميليشيات في جبهة بني ضبيان، على خلفية محاولة الميليشيات التقدم وإرسال مقاتلين نحو مأرب، عبر أراضي القبائل في المنطقة، بعد تنصلها عن الاتفاق مع القبائل حول عدم استخدام أراضيهم في مهاجمة مأرب.

    وفي شمال صنعاء، قتل 6 من عناصر الحوثي بينهم قيادي بارز، في مواجهات "حوثية – حوثية"، على خلفية تقاسم وتوزيع المنهوبات من الأراضي والأموال التي يتم جباياتها من التجار وملاك الأراضي والمزارعين.

    وفي تعز، توسعت المواجهات بين الجيش اليمني والميليشيات في جبهات شرق المدينة، فيما قصفت عناصر الحوثي أحياء بالمدينة بـ 15 صاروخ كاتيوشا، متسببة في دمار عدد من المنازل.

    وفي الضالع، قصفت الميليشيات قرى سكنية في شمال غرب منطقة حجر، ما تسبب في وفاة امرأة، وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال، ما دفع القوات المشتركة والجنوبية للرد على القصف، باستهداف مواقع للميليشيات الحوثية.

    وفي الحديدة، أفشلت القوات المشتركة تحركات حوثية واستحداث مواقع في منطقة السلخانة، وكبدتها خسائر كبيرة، كما أفشلت محاولة تسلل لعناصر حوثية باتجاه حي الشهداء قرب فرع منشأة إخوان ثابت بالمنطقة، وكبدتها ثلاثة قتلى وإعطاب آلية قتالية.

    طباعة